هولندا خلال الحرب العالمية الثانية

إذا تحدثنا عن الحرب في هولندا، فإننا نعني تحديداً الحرب العالمية الثانية. بدأت الحرب في هولندا في مايو 1940. على الرغم من أن هولندا كانت قد أعلنت عن حيادها فقد اجتاحت القوات الألمانية الأراضي الهولندية في الصباح الباكر من يوم 10 مايو 1940. واستمر القتال حتى 14 مايو، لتبدأ بعدها خمس سنوات من احتلال هولندا على يد النازيين.

لماذا هاجم الألمان هولندا؟

فيما يلي بعض الأسباب:

  • أراد النازيون تأمين حدودهم الشمالية لأنهم كانوا يأملون أن يجعلوا أوروبا قلعة حصينة لا يستطيع الحلفاء الهجوم عليها من البر أو الجو.
  • أراد النازيون الاستفادة من المطارات الهولندية في قصف فرنسا وانجلترا ولدعم قواتهم.
  • خطط الألمان أيضا للاستفادة من المنتجات الزراعية الهولندية.
  •  رغب الألمان في نهاية الأمر استخدام سكان هولندا في حربهم(عن طريق التجنيد) كما فعلوا في السنوات الأخيرة من الحرب.
  • استغل الألمان حزب NSB الهولندي المتعاطف مع النازية والموالي لهتلر وقد حارب هؤلاء مع الألمان حتى في الجبهة الشرقية.

لماذا كان على هولندا الاستسلام في عام 1940؟

كان الجيش الهولندي سيئ التسليح وأقل وأضعف بكثير من قوات الجيش الألماني الغازية. على الأرض، خاض الجيش الهولندي قتالاً ضارياً ضد النازيين وكان الأمل أن يأتي البريطانيون والفرنسيون لمساعدتهم بسرعة. لكن بعد يوم واحد من القتال كان الألمان قد وصلوا بالفعل إلى افسلاوتدايك وخريبليني في محافظات خيلدرلاند وأوتريخت.
في الوقت نفسه شنّ الألمان هجوماً مظلياً بالقوات المحمولة جوا في لاهاي وروتردام بهدف أسر الملكة يوليانا والعائلة الملكية والسيطرة على مركز قيادة الجيش الهولندي، كما أرادت قوات المظلات النازية احتلال مطارات هاتين المدينتين أيضاً.
في روتردام حاولوا الاستيلاء على ميناء المدينة الكبير والمهم. كان الهدف الأول هو السيطرة على جسر نهر ماس، ولكن هذه الخطة فشلت بسبب المقاومة الضارية للجيش الهولندي للهجوم النازي وأسقط مئات الطائرات الألمانية وتم أسر الكثير من الطيارين والمظليين الالمان واُرسِلوا إلى انجلترا كأسرى حرب.
في 13 أيار/ مايو توصلت قيادة الجيش الهولندي إلى أن الوضع أصبح حرجاً جداً، فقد تم عزلهم عن قوات الحلفاء في جنوب هولندا، لذلك لم يعد بوسعهم مواصلة المقاومة لكن المعارك استمرت لفترة غادرت خلالها الملكة وجزء من الوزارة والحكومة إلى إنجلترا.
في 14 مايو / أيار قصف الألمان روتردام وسقط حوالى 800 قتيل وأصبح حوالى 78000 شخص بلا مأوى. كان الألمان يتقدمون في كل الجبهات. بعد قصف روتردام، هددوا بأن يفعلوا الشيء نفسه في اوتريخت فاستسلم الجيش الهولندي واستسلمت هولندا رسميا يوم 15 مايو 1940.
بعد هزيمة هولندا استقرت الملكة فيلهلمينا في انجلترا وأعلنت عن حكومة في المنفى من لندن. خلال الحرب العالمية الثانية، قتل حوالي 250000 هولندي بينهم أكثر من 100000 يهودي

كيف كانت أحوال الهولنديين أثناء الاحتلال الألماني؟

كان لاحتلال هولندا من قبل ألمانيا النازية عواقب وخيمة على المواطنين والبلاد، وفيما يلي بعض الأمثلة:

  •  الحرية

لم تكن هناك حرية صحافة وفرضت الرقابة على حرية التعبير، ولم تكن الصحافة تجرؤ على نشر ما تريد وكان المحتلون الألمان هم الذين يحددون ما ينشر وما لا ينشر.

  • الغذاء

تم وضع نظام للتوزيع بسبب نقص الغذاء والملابس وغيرها من السلع، استخدمت قسائم توزيع المواد الغذائية والسلع بـ"عدل" للسكان. (الصورة: بطاقات تموينية)

  • المقاومة

خلال فترة الاحتلال نُفذت عمليات مقاومة سلبية وإيجابية. المقاومة السلبية تعني عدم إطاعة الألمان والاستماع لأخبارهم بل متابعة راديو (بي بي سي) والصحف السرية بطريقة غير شرعية، ونشر شعار ""البرتقالي عاليا"".

كانت المقاومة الإيجابية النشطة خطيرة العواقب. تخيل على سبيل المثال: طباعة الصحف غير قانونية، تزوير وثائق لليهود ومساعدة المختفين، مساعدة الحلفاء وتنفيذ هجمات ضد الألمان والمتعاونين. ومن الأمثلة الشهيرة للمقاومة النشطة إضراب فبراير. المزيد عن إضراب فبراير

  • اليهود

 بدأ الألمان بملاحقة اليهود بقوة واتخذوا إجراءات معادية للسامية. فرض على اليهود ارتداء نجمة داود على ملابسهم. لم يسمح لهم بارتياد أماكن معينة والسكن حيث يشاؤون.

  • التعاون

خلال فترة الاحتلال، حصل النازيون على المساعدة من بعض الهولنديين من مؤيدي ""الحركة الوطنية الاشتراكية الهولندية"" التي كانت تتعاطف مع هتلر وتدعم حكومته.

  • شتاء المجاعة

 شهد العام الأخير من الحرب شتاءً قاسياً جداً (1944-1945)، خصوصاً في مدن غرب هولندا حيث كانت المواد الغذائية والوقود نادرة. توفي بين 15000 و 25000 مواطن هولندي جوعاً.

في هذا الفيديو تتابع قصة حياة بعض الناس خلال سنوات الحرب. بعض شهود العيان يتحدثون عن الحياة اثناء الاحتلال.

كيف قاوم الهولنديون الاحتلال الألماني ؟

أبدى الكثير من الهولنديين مقاومتهم للاحتلال الألماني خلال الحرب العالمية الثانية بطرق ووسائل عديدة.

  • التجسس

جمعت فرق المقاومة الكثير من المعلومات عن الألمان في هولندا والخارج. وكان الغرض من التجسس هو مد الحلفاء بالمعلومات من الأراضي المحتلة.

  • إعادة طواقم الطائرات

كان من المهم ضمان عدم وقوع طياري قوات الحلفاء الذين تسقط طائراتهم في يد الألمان. وكان انقاذهم وإعادة إرسالهم إلى البلدان المحايدة من مهام المقاومة. كما تم حماية الكثير من نشاط المقاومة واليهود بهذه الطريقة.

  • التخريب

عقب إنزال نورماندي الشهير، وخاصة بعد تحرير جنوب هولندا في خريف عام 1944، بدأت جماعات المقاومة، بقيادة الأمير بيرنهارد، علميات تخريب شبكات السكك الحديدية وغيرها من البنى التحتية بهدف الحد من العمليات الألمانية.

  • اغتيال الألمان وجهاز الأمن القومي الموالي لهم

نفذ نشطاء المقاومة الهولندية هجمات واغتيالات ضد عملاء النازية والمتعاونين مع جهاز الأمن القومي.
 

ما هو الهولوكوست (المحرقة)؟

المحرقة (الهولوكوست) هي كلمة أخرى تعبر عن ملاحقة اليهود. ارتكبت ألمانيا النازية جريمة الإبادة الجماعية لليهود خلال الحرب العالمية الثانية. قتل النازيون ستة ملايين يهودي أوروبي من بينهم 1.5 مليون طفل. لم يكتف النازيون بقتل اليهود، فقد ارتكبوا جرائم قتل جماعية مروعة شملت مئات الآلاف من الغجر والشيوعيين والمثليين جنسياً والمعارضين السياسيين والأشخاص ذوي الإعاقة.

أنّا فرانك

واحدة من ضحايا المحرقة الأكثر شهرة هي آنّا فرانك وهي فتاة يهودية - أنيليس ماري (آن) فرانك (ولدت في ألمانيا 12 يونيو 1929 وقتلت في فبراير أو مارس 1945).
هربت آنّا فرانك مع عائلتها من ألمانيا إلى هولندا. اختبأوا في منزل في امستردام خوفاً من النازيين. من 1942-1944 هناك كتبت آنا فرانك مذكراتها المشهورة، التي عثر عليها بعد ترحيلها إلى معسكرات الاعتقال النازية.  ونشرت المذكرات عام 1947 وقد تُرجم كتابها إلى لغات عديدة. المنزل الذي كانت تختبئ في جزئه  الخلفي مع اسرتها في أمستردام هو الآن متحف.

"عملية سوق الحديقة" هل كانت ناجحة أم فشلت؟

في سبتمبر 1944 حاول جنود قوات الحلفاء من بريطانيا وغيرها من الدول بقيادة الجنرال البريطاني مونتجمري تحرير مدينة آرنهم من الاحتلال الألماني، وذلك في عملية أطلق عليها اسم "سوق الحديقة". 

 حيث حاولوا الاستيلاء على جسر نهر الراين في المدينة لاستخدامه في العبور إلى الأراضي الألمانية. وكانت الخطة هي إنهاء الحرب قبل أعياد الكريسماس عام 1944. لم تنجح عملية الاستيلاء على الجسر فقد كانت القوات الألمانية أقوى مما توقعت قوات الحلفاء.

كانت آرنهم انتصاراً كبيراً للألمان وهزيمة مريرة لقوات الحلفاء. فقد قتل في العملية حوالى 2000 جندي من قوات الحلفاء وأُسِر حوالي 7000 آخرون  بواسطة النازيين أو اعتبروا مفقودين.

كيف تم تحرير هولندا؟

تحتفل هولندا بعيد التحرير كل أربعة سنوات في الخامس من مايو / أيار، وهو اليوم الذي تحررت فيه هولندا من الاحتلال النازي الألماني أثناء الحرب العالمية الثانية.

تم تحرير أجزاء واسعة من هولندا أولاً بواسطة القوات الكندية. كما شاركت في تحرير هولندا قوات من دول أخرى مثل بريطانيا وأمريكا وبولندا وتشيكيا وفرنسا ودول أخرى.
في الخامس من مايو 1945 توصل قائد القوات الكندية والقائد الألماني لاتفاق حول استسلام القوات الألمانية في فاخينيجن، وتم توقيع الاتفاق في اليوم التالي. ويعتبر يوم التحرير يوم عيد وطني يتم الاحتفال به سنوياً.

كيف نستذكر ضحايانا في الحرب؟

يقدر عدد الهولنديين الذين قتلوا أثناء الحرب العالمية الثانية بـ 250000 شخص.في الرابع من مايو / أيار، يوم استذكار ضحايا الحرب، يشارك الجميع في دقيقتي صمت حداداً واستذكاراً لضحايا الحرب العالمية الثانية وجميع الهولنديين الذين قتلوا منذ ذلك الوقت في الحروب الأخرى.