تدرك البلديات أهمية الإسراع في إنشاء وحدات سكن اجتماعي خاصة بالإيجار واقتصادية التكلفة لتجنب أن تطول لوائح انتظار الباحثين عن سكن أكثر فأكثر. وتظهر جولة قامت بها إن أو إس على البلديات في جميع أنحاء البلاد أن آلاف المنازل وأماكن السكن الأخرى باتت متوفرة أو على وشك أن تصبح كذلك.

برز خطر تشكل لوائح انتظار طويلة في العديد من القرى والمدن نظراً للكم الكبير من أماكن السكن الذي يحتاجه طالبو اللجوء الذين حصلوا على تصاريح إقامة.

فضمن الـ 130 بلدية التي تواصلت معها إن أو إس يتم إنشاء أكثر من 6000 وحدة سكن اجتماعي للإيجار. في حين أنه وفي هذه اللحظة لا يزال 9753 من الحاصلين على الإقامة ينتظرون الحصول على السكن الخاص بهم، وينتظرون حالياً في مراكز إيواء للاجئين موزعة في مختلف أنحاء البلاد.

جميع البلديات ملزمة بتأمين أماكن سكن لعدد محدد من اللاجئين الحاصلين على تصاريح إقامة، ويعتمد العدد الملزمة به كل بلدية على حجم البلدية.

قوائم الانتظار للحصول على سكن بإيجار رخيص تمتد لسنوات بطبيعة الحال، لكن البلديات واجهت مقاومة عنيدة في اللقاءات المخصصة لتقديم المعلومات حول توطين طالبي اللجوء. حيث أوضح الكثير من السكان أنهم لا يجدون أنه من الإنصاف في شيء منح الأولوية لطالبي اللجوء عليهم في الحصول على منزل.

ليس هناك إحصاء على مستوى البلاد بأسرها لعدد منازل الإيجار الاجتماعي التي تم بناؤها لحاملي تصاريح الإقامة أو لغيرهم من الباحثين عن سكن. كما أن الجولة التي قامت بها إن أو إس كشفت عن أن البلديات وإلى جانب بناء مساكن جديدة تلجأ في كثير من الأحيان إلى إعادة استخدام المباني الفارغة. كما ان شركات الإسكان تقوم وبناءً على طلب البلديات تسحب من سوق البيع بعض المنازل التي كانت تريد بيعها.

بعض البلديات تقوم بتأمين منازل أكثر من غيرهاـ فالأمر أكثر صعوبة في البلديات ذات المساحة المحدودة منه في البلديات التي تمتلك الكثير من المساحات الشاغرة.

 

الحقوق

يتمتع الحاصل على تصريح إقامة بذات الحقوق التي يتمتع بها جميع المستأجرين لبيوت السكن الاجتماعي. وإيجار شقة ما لا ييتم تعديله تبعاً لحالة طالب اللجوء.

البلدية التي يقيم فيها المرء غالباً ما تمد له يد المساعدة بتأسيس حياته في هذه البلدية. حيث يمكن لحاملي تصريح الإقامة على سبيل المثال اقتراض المال لشراء الأثاث وأدوات الطهي بهدف تجهيز منازلهم. وغالباً ما يتعين عليهم تسديد هذه القروض خلال 3 سنوات، حيث  يتم اقتطاع قيمة القرض من مبلغ المساعدة الاجتماعية الذي يحصلون عليه.

في حال كانت قيمة الإيجار بالنسبة لدخلهم أعلى من المقبول، يمكنهم شأنهم شأن باقي المستأجرين الحصول على تعويض إيجار.

هذا جزء من المقالة الكاملة التي يمكنكم قراءتها على موقع www.nos.nl (باللغة الهولندية حصراً)، وستجدون هناك أيضاً أفلاماً تضم أمثلة عن الحلول المتنوعة التي تعرضها البلديات على المستأجرين.