السادة أعضاء مجلس النواب المحترمين
تناقشون اليوم موضوع التوطين والاندماج. واليوم صباحاً شاهدت زميلكم في المجلس بيتر هيرما ينادي بقوة بأن تلعب الإذاعة العامة دوراً في عملية الاندماج في هولندا. وقد تأثرت جداً بذلك.

تقدم الإذاعة العامة الهولندية (NPO) منذ 25 نيسان / أبريل 2016 عبر شبكة الإنترنت برامجاً مع ترجمة نصية باللغتين العربية والإنجليزية. ويشمل ذلك جميع البرامج الهولندية التي تتحدث عن هولندا باللغة الهولندية. واعتباراً من جلسة التقييم الأولى التي أجريناها قمنا بالتركيز أكثر على ترجمة المواضيع التي ترد في دروس الاندماج.

ومنذ ذلك الحين ارتفع عدد الزيارات إلى منصتنا على الإنترنت بشكل هائل وبات لدينا حالياً قاعدة متابعين كبيرة على فيسبوك يتابع أفرادها بشغف برامج الإذاعة العامة. كما يستخدم مدربوهم ومدرسوهم أيضاً هذه البرامج بكثرة.

وما ساعد بشكل كبير في الوصول إلى هذا الاهتمام المشترك هو أن الناس يستطيعون مشاهدة البرامج مترجمةً إلى لغتهم الأم أولاً مما يسهل عليهم استيعاب المواضيع الأكثر صعوبة. وفي المرة الثانية يقومون بمشاهدة البرامج ذاتها باللغة الهولندية فقط كنوع من التدريب، في حين يستخدمون كتبهم للدراسة والإجابة على الأسئلة كامتحان.

موقع "هولندا الآن" التابع للإذاعة العامة الهولندية NPO هو قناة تجريبية. وهذا يعني أن لدينا فرصة سنة واحدة (حتى 25 نيسان / أبريل القادم) لكي نظهر أننا نلبي الغرض الذي أطلق المشروع من أجله. وهو ما أنا مقتنعة به منذ الآن، لكن NPO لم تتوصل إلى هذه القناعة بعد. يتم تمويل إطلاق ومشروع "هولندا الآن" والسنة الأولى من عمله من قبل الأطراف التي تتكون منها NPO. ومنها (بالطبع) كل من NTR و NOS. كما أننا نتخذ من مكاتب NTR مقراً لنا وتقدم لنا NOS يومياً نشرات الأخبار المترجمة.

في حال رغبتم يمكنني إرسال المزيد من المعلومات حول منصتنا، كما يمكنكم بالطبع العثور عليها بأنفسكم على موقع www.netinnederland.nl

ونرحب طبعاً بزيارتكم لصفحتنا على فيسبوك https://www.facebook.com/netinnederland/?fref=ts

اعتباراً من شهر نوفمبر من عام 2016 باتت منصة "هولندا الآن" مشروعاً لاكتساب خبرة العمل بالنسبة للقادمين الجدد إلى بلدنا. حيث يعمل 5 لاجئين من سوريا، إيران، العراق والصومال معنا كي يحصلوا على فرصة أفضل في سوق العمل. ويتم تمويل ذلك من صندوق "سوق العمل والتوظيف والتدريب" في شركات الإذاعة العامة.

أنا مقتنعة تماماً بأن جهودنا تساهم بشكل إيجابي في اندماج وتأقلم الكثيرين في هولندا.

 

برناديت سلوتبوم

رئيسة تحرير موقع "هولندا الآن" في الإذاعة العامة الهولندية