تبدأ اليوم في هولندا حملة وطنية لجمع التبرعات في حساب خيرو 555: حيث يعيش الملايين من البشر على حافة المجاعة في اليمن وفي أفريقيا وهم بأمس الحاجة للمساعدة العاجلة.

معاناة مريرة من نقص الغذاء. بلغت المعاناة الآن في جنوب السودان حدا اعتُبرت فيه المجاعة هدفا للحرب، كما كتب كورت لينداير مراسل صحيفة أن أر سي في شرق افريقيا. يسقط معظم الضحايا قتلى بالرصاص وليس بنقص المواد الغذائية. 

كتبت "هولندا الآن" من قبل عن الوضع في الصومال واليمن. أقرأ هنا:

جنوب السودان

أصغر دولة في العالم

جنوب السودان هي اصغر دولة عمرا في العالم وقد حصلت على استقلالها عام 2011. بالرغم من اعتراف السودان باستقلال جنوب السودان وتعاونها لإتمامه فقد نشب نزاع باكر بين الدولتين منذ يوليو / حزيران عام 2011 حول الحدود وتقاسم موارد الثروة النفطية. تصاعد هذا النزاع لما يشبه الحرب وقد سقط فيه العديد من الضحايا من الجانبين. توقفت الحرب بوساطة من الرئيس السابق لجنوب افريقيا تامبو مبيكي في أغسطس من نفس العام بعد التوصل لاتفاق لاقتسام عائدات النفط.

لهجوم على الهاربين

بسبب تراكم مشاكل الفساد والنزاعات القبلية اضطر الرئيس سلفا كيير لإعفاء كل وزرائه في يوليو عام 2013. في ديسمبر 2013 انفجر نزاع دموي. وارتكب جنود قبيلتي الدينكا والنوير، أكبر قبيلتين في البلاد، مذابح واسعة النطاق حسب شهود عيان. سقط نتيجة لذلك آلاف القتلى من الطرفين وتم الهجوم على أعداد كبيرة من الناس أثناء فرارهم. وتفاقمت حدة الحرب الأهلية وأدت إلى معاناة السكان من نقص فادح في الغذاء. وقد أتهمت منظمة الأمم المتحدة حكومة جنوب السودان بالتسبب في أزمة الغذاء.

المجاعة

يعاني 100 الف شخص من انعدام الغذاء كليا ويعاني 270 الف طفل من سوء التغذية. وتقول تقارير الأمم المتحدة إن الجفاف القاسي والاقتصاد المنهار والحرب الأهلية تشكل خلطة قاتلة في جنوب السودان.

هرب ربع سكان جنوب السودان من مساكنهم ومناطقهم ويتراوح عدد السكان وفق التقديرات من 11 إلى 12 مليون نسمة.

شمال شرق نيجريا

احتلال

تؤكد تقارير منظمة اليونسيف أن هنالك مشكلة في غاية الخطورة في شمال شرقي نيجريا، وأن تنظيم بوكو حرام يحتل أجزاء كبيرة من المنطقة منذ وقت طويل مما جعل مهمة الإغاثة مستحيلة. إضافة إلى أن المواطنين لا يستطيعون زراعة المحاصيل الزراعية في أراضيهم

بوكو حرام

يجاهد تنظيم بوكو حرام الإرهابي لتطبيق قوانين الشريعة المتشددة في كل البلاد. لكن كيف أصبحت بوكو حرام تنظيما كبيرا لهذا الحد؟ ربما يكون احد الأسباب هو العنف الديني المستمر بين المسلمين والمسيحيين في شمال نيجريا. علاوة على أن شمال نيجريا لا تستفيد من النمو الاقتصادي السريع للاقتصاد النيجيري ككل، مقارنة بجنوب البلاد يتراجع الاقتصاد الشمالي باستمرار. 

واحد من كل خمسة أطفال يعاني من سوء التغذية.

منذ ابريل / نيسان 2016 أصبح الوصول لبعض مناطق شمال شرق نيجريا متيسرا. يعاني 10 إلى 15 في المئة من الأطفال من نقص الغذاء فيما يحتاج 450 الف طفل لعون غذائي عاجل. وإذا لم تصلهم معونات غذائية في الوقت المناسب سيموت طفل واحد من كل خمسة أطفال.