لكل منا في العالم العربي برنامجه المفضل والذي يناسب اهتماماته. لكن تحظى البرامج الحوارية التي تظهرعلى قناة mbc غالباً بشعبية كبيرة. فبرنامج "كلام نواعم" هو أحد هذه البرامج الذي يرصد مشاكل ويطرح حلول للمرأة العربية وجمهوره لم يقتصر على النساء العربيات وحسب.صنّاع الأفلام الوثائقية في هولندا وجدوه برنامجاً مهماً. وهذا صحيح فمنذ ما يقارب الـ15 عاماً وقد كان كلام نواعم أحد أهم 10 برامج في العالم العربي.

مشاهدة ممتعة يوم الأحد

يحظى برنامج كلام نواعم بشعبية كبيرة في الوطن العربي خاصة بين جمهوره من النساء العربيات. ففي كل أحد بينما يستقطب برنامج "زونداخ مت لوباخ" الهولنديين، يستقطب كلام نواعم مشاهدين ومشاهدات من كافة أنحاء الوطن العربي.
كذلك الأمر كان قبل الحرب في سوريا في منزل زميلتنا "بيسان زرزر" والتي كانت تستمتع بمشاهدته مع والدتها. لذلك فإن مشاهدتها اليوم لهذا الوثائقي عنه على قناة هولندية جعلها تنظر إليه بمنظور مختلف:


"برنامج كلام نواعم لطالما كان برنامجنا الخفيف أنا ووالدتي ، ذو المواضيع المتنوعة والشيقة التي تتحدث غالباً عن مواضيع يومية تشغل النساء بشكل عام مثل: دراسة حول موضوع معين، كيف يمكنك إضافة لمسة عصرية على غرفة المعيشة في منزلك، الصحة ، أهم النصائح الحديثة لتربية الأطفال ، قصص نجاح حول نساء كنّ يعشن ظروفاً صعبة ..الخ. أما في هذا الوثائقي فتم التركيز على مواضيع أعمق يناقشها البرنامج كداعش وحقوق المرأة في القيادة في السعودية ، إضافة لذكر عقوبة الجلد وغيرها.


ربما كانت هذه المواضيع أيضاً تناقش سابقاً في البرنامج، لكنني لم أكن أنظر له على أنه برنامج مخصص لأتلقى منه معلومات عن هذه المواضيع التي يمكنني متابعتها في الأخبار أو أي برنامج آخر.. ربما كان من الأفضل لو ركز صانعوا الفيلم -من وجهة نظري-، على القواسم المشتركة التي تجمع النساء العرب بالنساء الغربيات كالإهتمام بالصحة وتربية الأطفال  وغيرها. فالنساء في العالم كله لديهن قاسم مشترك في النهاية والغرض من البرنامج أولاً وأخيراً -كما كنت أشاهده أنا- هو رصد هذه المواضيع"