رغم أنه لا يزال في التاسعة عشرة من العمر، إلا أن سائق الفورمولا 1 الهولندي ماكس فيرستابن تحول بالفعل إلى بطل قومي في هولندا بعد الأداء المبهر الذي قدمه العام الماضي! وبالفعل فقد تمت تسميته برياضي العام في هولندا لعام 2016.

يصعب أن تجد تلفزيوناً مطفأً في هولندا حين يجلس مارك فيرستابن خلف مقود سيارته للتسابق. لذلك فإن الحماسة الآن على أشدها مع استعداد فرق الفورمولا 1 لافتتاح سباقات الموسم الجديد وانطلاق الجولة الأولى صباح يوم الأحد على حلبة "ألبرت بارك" في مدينة ملبورن الأسترالية.

يقود فيرستابن هذه السنة أيضاً سيارة فريق ريدبول ومن المرجح أن يخوض منافسةً شرسة مع سائقي فريقي مرسيدس وفيراري. كما أن هذا هو الموسم الثالث للسائق الهولندي اليافع في عالم الفورمولا 1 المثير، ورغم أن كثيراً من السائقين انتقدوا أسلوب قيادته خلال العام الماضي ووصفوه بالافتقار إلى الروح الرياضية، إلا أن ماكس يرى أنه كان يستغل الفرص المتاحة على الحلبة لا أكثر!