إذا كنت ترغب بدراسة مستوى متقدم من اللغة الهولندية كـ B2 أو C1 فالهدف بالتأكيد تعلم اللغة الاختصاصية في مجالات متنوعة كالتكنولوجيا، علم النفس، الفلسفة، الأدب، الاقتصاد أو التاريخ. لكن من المؤسف للغاية عدم إدراج السياسة بين تلك المجالات! ربما تتساءل الآن: و ما شأن القادمين الجدد بالسياسة؟

من المهم جداً أن تعرف بنية النظام السياسي للبلد الذي تعيش فيه، ما دستور هذا البلد؟ ما الحقوق وما الواجبات؟ ما النشيد الوطني؟ و ما الأحزاب المشكلة للحكومة؟..إلخ

يجب ألا ننسى أن من يُطلق عليهم الآن لقب "القادمين الجدد" سيصبحون لاحقاً "مواطنين جدد" بعد اكتساب الجنسية الهولندية وبالتالي سيتمتعون بحق التصويت. ومن الرائع بكل تأكيد التمتع بالتجربة الديمقراطية التي يفتقدها القادمون الجدد في بلدانهم الأُم.

كي تعلم مثلاً لصالح من ولماذا تصوت في البلد الجديد الذي بت تعيش فيه عليك أن تكون مثقفاً أو على الأقل مطلعاً سياسياً، الأمر ليس بالسهل خاصةً أنه يعتمد على الاجتهاد الشخصي.. لتحقيق ذلك إليك بعض الخطوات التي لن تكلفك الكثير:

1- الحرص يومياً ولمدة أقلها ربع ساعة على متابعة الأخبار السياسية من مصادر متنوعة كنشرات الأخبار

يمكنك متابعة نشرة الأخبار على الهواء مباشرةً على هذا الرابط : https://nos.nl/uitzendingen/   

أو تصفح المواقع الإخبارية مثل:  https://nos.nl/    ،   https://www.nu.nl/  أو https://www.tweedekamer.nl/

بالاضافة لقراءة الصحف مثل  https://www.telegraaf.nl/  أو  https://www.ad.nl/

 

2- قراءة بعض الكتب التاريخية لمعرفة أهم الحروب والثورات التي مرت بها هولندا لربط الماضي بالحاضر. في حال كان لديك اشتراك شهري أو سنوي في إحدى المكتبات يمكنك قراءة الكثير من كتب التاريخ. بإمكانك أيضاً تصفح بعض مواقع الإنترنت المختصة بالأحداث السياسية مثل https://www.historischnieuwsblad.nl/index.html ، https://www.npofocus.nl/categorie/geschiedenis أو https://isgeschiedenis.nl/

من الممتع أيضاً لهواة و مُحبي البرامج والمسابقات التاريخية  متابعة ذلك على هذا الرابط: https://www.anderetijden.nl/

 

3- المعرفة والإلمام بـ المصطلحات السياسية المتداولة بالاضافة لمعرفة الخلفيات والبرامج السياسية للأحزاب المُشكلة للحكومة وأيضاً القادة السياسيين.

 

4- إجراء حوارات أو نقاشات سياسية بسيطة مع أصدقائك أو معارفك من الهولنديين وعدم التردد أبداً في التعبير عن موقفك السياسي.

 

الاطلاع الواسع على التاريخ والأحداث السياسية المعاصرة من شأنه أن يجعلك مشاركاً في تغيير لربما الكثير من الأحداث التي تحصل في البلد الجديد الذي تعيش فيه.