في هولندا وفي غيرها من الدول الأوروبية جرت العادة على أن يطلب منك من يريد تشغيلك إرسال نسخة من سيرتك الذاتية (تسمى أيضاً cv). وهي عبارة عن ملف شخصي تقوم فيه بكتابة من أنت، ما الميزات التي تتمتع بها، ما هي الشهادات التي حصلت عليها وما هي خبرات العمل التي راكمتها. السيرة الذاتية الجيدة ليست مجرد ملف صغير بل هي أمر بالغ الحيوية. فخلال 20 ثانية فقط يقرر رب العمل بناءً على ما قرأه في هذه السيرة ما إذا كان سيدعوك لمقابلته أم لا!

6 نصائح لسيرة ذاتية جيدة!

1. دع شخصاً آخر يعيد قراءة سيرتك الذاتية!
كلنا يمكن أن نرتكب خطأً إملائياً أو طباعياً، لكن مثل هذه الأخطاء أمر محرم عندما يتعلق الأمر بالسيرة الذاتية. وفي هولندا تحديداً يعتبر ذلك سبباً لرب العمل كي يهمل بسببه سيرتك الذاتية ويلقيها جانباً. لذلك انتبه دوماً إلى الأخطاء الإملائية في سيرتك الذاتية واطلب دائماً من شخص آخر أن يعيد قراءتها وتدقيقها.


2. ماذا تكتب في سيرتك الذاتية؟
ابدأ دائما بمعلوماتك الشخصية (مثل الاسم، العنوان، العمر) وصف نفسك في
عبارات موجزة. بعدها اكتب قائمة بخبراتك العملية مبتدئاً بآخرها، اذكر أيضاً أية دورات تدريبية اتبعتها. أحدث خبراتك العملية هي الأكثر أهمية بالنسبة لمخدمك. هل تتحدث أكثر من لغة؟ اكتبها جميعاً.

3. اكتب بصيغة المتحدث
وحافظ على نبرة شخصية، لا تقل "سام مبتكر في عمله" بل قل "أنا مبدع في عملي".

4. لا تستخدم سيرة ذاتية نموذجية ثابتة
إذا كنت تقدم للعمل في وظيفة محددة. تأكد من تعديل سيرتك الذاتية لأي وظيفة تتقدم للعمل فيها لتكون مناسبة للوظيفة حتى يعرف صاحب العمل أنك لا تقدما طلباً لوظيفة متاحة فحسب بل أنك فكرت فيها مسبقاً وجيداً.

5. حدد مهاراتك بدقة،
أسماء الوظائف التي توليتها سابقاً لا تكفي. وضح على سبيل المثال قدراتك. إذا كنت نجاراً مثلاً، فإنك غالباً ما تتمتع بالدقة والمهارات التقنية، اكتب ذلك بوضوح وبهذه الطريقة يمكنك أن تعرض المهارات والقدرات التي تتمتع بها لأداء مهام الوظيفة.

6. سيرة ذاتية باهرة وجذابة.
يتلقى المخدمون أكواماً من السير الذاتية كل يوم. اهتم بمظهر وشكل سيرتك الذاتية أو ضع فيها وصلة (لينك) لصفحتك الشخصية على الإنترنت أو لفيديو جيد عنك.