هل يجب أن تصبح دروس السباحة لطالبي اللجوء جزءاً من عملية الاندماج؟ في حال كان الخيار لرابطة السباحة الملكية الهولندية (Koninklijke Nederlandse Zwembond) فإن الجواب هو: نعم. يذكر أن حادثة غرق طالب لجوء سوري بعمر 16 عاماً في يوم الإثنين الواقع في 7 أغسطس 2017 شكلت المدخل إلى طرح هذا الموضوع للنقاش.

في هولندا يتبع جميع الأطفال بدءاً من عمر 5 سنوات غالباً دروساً في السباحة. حيث يتعلمون السباحة والعوم والسباحة تحت الماء، وبعد 10 أشهر وسطياً يحصلون على دبلوم السباحة الخاص بهم.

في حال كنت أكبر عمراً أو بالغاً يمكنك أيضاً اتباع دروس في السباحة، فهناك أماكن كثيرة جداً في هولندا تضم مسابح عدة ويمكنك أن تتبّع دروس سباحة في أي منها.

السباحة رياضة صحية وفي حال كان الطقس جيداً يمكنك أيضاً السباحة في الهواء الطلق، لكن ذلك قد يكون  في خطيراً في حال كنت لا تملك المعلومات الكافية، فقد ينتهي بك الأمر إلى الغرق إذا أصابك الإجهاد.

هذه ليست المرة الأولى التي يغرق لاجئ أو طالب لجوء سوري

قبل سنتين من الآن غرقت أيضاً الفتاة السورية سلام (9 سنوات)، وذلك خلال رحلة مدرسية إلى مسبح في بلدة رينين، حيث نزلت إلى المسبح في غفلة من المشرفين عليها مع أنها لا تجيد السباحة.