معايير جودة جديدة لمؤسسات رعاية الأطفال

, ترجمة: سالبي أوهانيس

اعتباراً من 1 كانون الثاني/ يناير القادم سيتم البدء بتطبيق معايير جودة جديدة في مؤسسات رعاية الأطفال. من بينها رفع الأجور وتحديد الحد الأقصى لعدد الأطفال، وفق فئتهم العمرية، لكل موظف تربوي.

سيتم البدء بتطبيق معايير جودة جديدة في مؤسسات رعاية الأطفال اعتباراً من 1 كانون الثاني/يناير القادم. ومن المتوقع أن تقوم دور الحضانة برفع أجورها الساعية من 7,35 يورو إلى 8,02 يورو وسطياً.

وتنص المعايير الجديدة على تخفيض الحد الأقصى لعدد الأطفال في سن (0) الموجودين تحت اشراف كل مدرس تربوي، ابتداءاً من 1 كانون الثاني/ يناير عام 2019. حالياً يُشرف كل موظف تربوي على أربع أطفال بعمر الـ0، بينما ابتداءاً من العام القادم سيخفض عدد الأطفال لكل موظف تربوي واحد إلى ثلاثة. وبذلك يتاح للموظف المزيد من الوقت للإهتمام بالأطفال في سنتهم الأولى من الحياة.

وعلى العكس فيما يخص الأطفال في السابعة من العمر وما فوق، المسجلين في الرعاية ما بعد المدرسة (BSO)، فابتداءاً من العام القادم سيزيد عدد الأطفال المخصصين لكل موظف تربوي. وهذا يعني أنه سيتم تخصيص 12 طفل لكل موظف تربوي بدلاً من 10 أطفال كما كان سابقاً.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أنه لن يتم احتساب المتطوعين كموظفين تربويين في دور الأطفال، عندما يتعلق الأمر بحساب العدد الاقصى من الأطفال المخصصين لكل موظف تربوي.

ومن المعايير الجديدة التي ستدخل حيّز التنفيذ مطلع العام القادم أيضاً، تخصيص موظفَين دائمَين على الأقل في دور الحضانة، للإشراف على الأطفال في عمر (0)، وهذا ما يسمى أيضاً بـ "معيار الوجوه الثابتة". ويُقصد بهذا المصطلح أن يتعامل الطفل مع الأشخاص (الوجوه) نفسها، ومن خلالها يساعد الموظفان الثابتان على متابعة تطور الطفل والتعود على طباعه. .

وابتداءاً من التاريخ المذكور يتوجّب على كل دار حضانة تعيين مشرف إداري تربوي، يقوم بتدريب كادر الموظفين التربويين على الأعمال والنشاطات اليومية. على أن يُقام هذا التدريب مرة على الأقل سنوياً.

المصدر: ANP