بعد ترحيله من هولندا.. أي مصير انتظر هذا اللاجئ في بلاده؟

, NOS

اعتُقِل طالب اللجوء الإذربيجاني ناتيخ إسباطوف في بلاده بعد يومين من وصوله إليها، إثر ترحيله من هولندا قبل ثلاثة أسابيع. إسباطوف تعرّض بعد اعتقاله للمحاكمة وتمّ الحكم عليه بالسجن لمدة ثلاثين يوماً، بحسب ما أفادت صحيفة NRC الهولندية التي أطلعت على الحكم.

وفقاً للقراءة الرسميّة في أذربيجان فإنّ اعتقال إسباطوف (32) ومحاكمته جاءتا بسبب صراخه وتهجمه على المارة في الشارع. لكنّ منظمتي العفو الدولية و Vluchtelingenwerk تشتبهان بشدّة أنّ ملاحقته قد تمّت لأسباب سياسية.  فقد عبّر إسباطوف دائماً عن معارضته لحكومة إذربيجان على مواقع التواصل الإجتماعي، وربّما تمّ اعتقاله لأسباب واهية لمعاقبته على ذلك. كما أفادت Vluchtelingenwerk.

مقالات معارضة

وكان إسباطوف قد لجأ إلى هولندا قبل عامين مع أخيه، خوفاً من احتمال تعرّضهم للملاحقة والاعتقال في بلدهم، بسبب المقالات المعارضة للحكومة الإذربيجانية التي كان ينشرها أخيه.

رفضت دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية (IND) أن تعلّق على ملف إسباطوف، لكنّها أكّدت أنّها تقيّم كل طلب لجوء وفقاً لظروفه الخاصة.

أسئلة نيابية

عضو البرلمان الهولندي عن حزب D66 مارتن خروتهوزين وجّه أسئلة لوزيرة الدولة أنيكي بروكيرس عن قضية اللاجئ الأذربيجاني المرحّل. فهو يريد أن يعرف فيما إذا كانت هولندا تقوم بأيّ خطوات دبلوماسية للحصول على توضيحات بما يخصّ اعتقاله ومحاكمته.

وقد أرفق خروتهوزين أسئلته إلى الوزيرة بإحالة إلى الحالات المشابهة لهذه القضية، والتي تمّ فيها اعتقال اللاجئ المرحّل من هولندا فور وصوله إلى بلاده. وهو ما حدث قبل أشهر قليلة فقط مع اللاجئ البحريني علي محمد الشويخ، الذي رُحِّل من هولندا واعتقلته السلطات البحرينية فور وصوله إلى مطار المنامة. الشويخ حُكِم عليه لاحقاً بالسجن مدى الحياة، دون محاكمة عادلة.