لأنّ القتل في سوريا متواصل.. وقفة احتجاجية في أمستردام

, حازم درويش

دعت لجنة دعم الثورة السورية في هولندا إلى وقفة احتجاجية يوم السبت القادم في ساحة الدام في أمستردام، بمناسبة مرور خمس سنوات على الهجوم الكيماوي الذي شنّه النظام السوري على مناطق الغوطة شرقي وغربي العاصمة دمشق.

الدعوة لهذه الوقفة والمعنونة بـ "من كيماوي الغوطة إلى مجازر إدلب" تأتي فيما تواصل الطائرات الروسية وطائرات النظام السوري قصفها لمناطق المعارضة في كلّ من إدلب وريفها وريف حماة. وقد أسفرت هذه الغارات المتواصلة منذ نيسان الماضي عن مئات القتلى والجرحى ودمار هائل في الممتلكات.

رئيس اللجنة المنظّمة لهذه التظاهرة مصطفى شعيب أكّد في حديث لـ "هولندا الآن" "أنّ الهدف من استذكار مجزرة الكيماوي هو التأكيد على مسؤولية نظام الأسد عن مجازر تصنّف كجرائم حرب وألّا تسجّل الجرائم التي يواصل هذا النظام حتّى اليوم ممارستها ضدّ مجهول".

وتريد اللجنة من تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية  أيضاً جلب المزيد من الاهتمام للأوضاع  الحالية في سوريا، فـ "الوضع في سوريا لايزال خطراً و من يحكم سوريا الآن هو شخص مجرم لا إمكانية لإعادة تأهيله دولياً، على عكس ما تروّج بروباغندا النظام السوري في أوروبا"، على حد تعبير شعيب.  

وقد نفّذ النظام السوري هجمته الكيماوية هذه على المدنيين في الغوطة حول دمشق في يوم 21 آب/أغسطس 2013، مستخدماً غاز السارين أو غاز الأعصاب. ما أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال. شعيب يرى أنّ ضحايا الهجوم الكيماوي قبل خمس سنوات هم نفسهم ضحايا الهجمات الحالية في إدلب و يضيف: "إحيائنا للذكرى الخامسة لهذا الهجوم هو محاولة لوقف جرائم النظام وللتاكيد أنّنا لازلنا في انتظار أن تطبّق العدالة يوماً ما".

المزيد من التفاصيل حول هذه التظاهرة على صفحة لجنة دعم الثورة السورية في هولندا على الفايسبوك:

https://www.facebook.com/syrischecomite/?epa=SEARCH_BOX