الهولنديون مغرمون بالرياضة، حيث يمارس الكثيرون كرة القدم أو التنس أو السباحة أو الدراجات الهوائية أو التزلج. لكن هل تعرف هذه الألعاب الهولندية التقليدية؟

الوثب بالزانة Fierljeppen:

هي ببساطة النسخة الفريزية من القفز العالي بالزانة. يجري المتسابق ثم يقفز ليمسك بالعصا (الزانة) المنصوبة وسط جدول مائي، ثم يتعين عليه أن يتسلق الزانة إلى أعلى ما يمكن، ثم يثب على أمل العبور إلى الجانب الآخر من الجدول وليس السقوط في وسطه. من يثب إلى أبعد نقطة ممكنة يعتبر فائزاً. رغم أن هذه الرياضة أصلها من فريسلاند، فإن متسابقين كثراً من محافظات هولندية أخرى يشاركون في بطولاتها.

غولف الفلاحين Boerengolf:

تشبه هذه الرياضة إلى حد كبير رياضة الغولف المصغر. كما في الغولف المصغر هناك كرة ومضرب، لكن الكرة هنا أكبر وقاعدة المضرب تتخذ شكل حذاء خشبي (كلومب).في موضع ما من أرض معشبة يدفن جردل في الأرض، وغالباً ما يتم وضع علم  بقربه للدلالة عليه. من يدخل الكرة في الجردل بأقل عدد من الضربات يعتبر فائزاً. لكن عليه أن يكون حذراً من الأبقار والوحول والجرارات. غولف الفلاحين هي رياضة حقيقية يتم تنظيم مسابقات فيها. هل تريد أن تجربها؟ في أماكن عديدة من البلاد يمكنك التوجه للفلاحين لقضاء وقت ممتع معهم.

رمي الكرة Klootschieten:

إذا قدت سيارتك بين المروج في منطقتي آخترهوك وأوفرآيسل يمكنك أن تصادف لاعبي رمي الكرة أو (كلوت سخيتن) كما تسمى في منطقة توينته، حيث تمارس عادة في الشوارع. يجب رمي كرة خشبية مثقلة بالرصاص من داخلها لأبعد مسافة ممكنة. تقتصر ممارسة هذه الرياضة حالياً على شرق البلاد، لكنها كانت في حدود عام 1500 رياضة شعبية في عموم هولندا.

طعن الخاتم Ringsteken:

توجد في أنحاء البلاد أشكال مختلفة من هذه اللعبة التي تسمى أيضاً خيالة الخاتم Ringrijden. يجلس المتسابق على ظهر حصان أو على متن عربة يجرها حصان، وفيما يعدو الحصان خبباً يتعين إمرار حربة مدببة في خاتم صغير منصوب بمحاذاة مسار السباق. في محافظة زيلاند يتم تنظيم مسابقات لهذه الرياضة، لكنها في الغالب تجري أثناء الأسواق السنوية أو في يوم الملك. في بلدة أودنكيرك آن دي أمستل هناك نسخة حديثة من اللعبة حيث تستخدم السيارات بدلاً من الخيول.

ضرب الخنزير Zwientie tikken:

تصور شكل "الضاربين": يكون الضارب معصوب العينين، وعليه أن يضرب خنزيراً ضربة خفيفة. وكما لو إن هذا ليس صعباً بما يكفي، فإن الحلبة فيها ممرات مليئة بالوحل ونشارة الخشب والماء شديد البرودة. من يتمكن رغم كل هذه العراقيل من لمس الخنزير قبل غيره يكون هو الفائز. في عدد من الأماكن لا تزال تجري مسابقات بهذه اللعبة. لكن الانتقادات تتزايد: هل ما زال استخدام الحيوانات في الألعاب مقبولاً في هذا الزمن؟

إطلاق الكربيد Carbidschieten:

إذا رأيت في آخر يوم في السنة كرة نارية تنطلق من أسطوانة حفظ الحليب فهذا يعني على الأغلب أنك تشاهد مبارة لإطلاق الكربيد. تقام هذه المباريات عادة في اليوم الأخير من السنة. كل ما تحتاجه هو كربيد وأسطوانة حليب تقليدية، وكرة كبيرة، وأيضاً، وهذا مهم: واقٍ للأذنين. الكربيد هو مزيج من مادتي الكالسيوم والكاربون، يوضع هذا المزيج في أسفل أسطوانة الحليب، ويسكب عليه الماء، ثم توضع كرة في فوهة الأسطوانة، اجتماع الكربيد والماء يسبب تفاعلاً كيميائياً ينتج عنه انبعاث غاز. يتصاعد الضغط داخل الأسطوانة ببطء. في أسفل الأسطوانة هناك فتحة صغيرة، حين يتم توضع عليها شعلة تسبب انفجاراً وتطير الكرة بعيداً. هناك أصناف متنوعة في هذه اللعبة، فهناك فائز باستقبال الكرة، وآخر بنقاط الإطلاق، وحتى بالتفجير الأعلى دوياً.

صيد الحمائم الطينية Kleiduifschieten:

بدأت لعبة صيد الحمائم الطينية سابقاً كتمرين للصيادين، حيث يمكنهم خارج موسم الصيد الاستمرار في التدريب. لاحقاً أصبحت رياضة أولمبية. ورغم أنه في البداية كانت تستخدم حمائم حية لهذا الغرض، فقد استبدلت لاحقاً بـ "حمائم طينية"، وهي ليست تماثيل من الطين للحمائم تـُرمى في الهواء، بل أقراص مسطحة. عدا ذلك فهي لا تختلف مبدئياً عن الصيد: كلما تنجح بإصابة الحمامة الطينية، تحصل على نقاط.

دارت المذراة المسننة Hooivorkdarten:

في هذه اللعبة يقذف اللاعب مذراة مسننة (معزقة) إلى لوح "دارت" كبير. كما في رياضة الدارتز العادية (السهام المريشة)، يحق للاعب الرمي ثلاث مرات. كلما اقتربت من الوردة التي في وسط اللوحة أكثر، كلما نلت نقاطاً أكثر، ومن يسجل العدد الأكبر من النقاط فهو الفائز. للأسف ليست هناك مباريات كثيرة بهذه اللعبة، ولكن لا تيأس، فلدى بعض الفلاحين الهولنديين يمكنك أن تقضي ظهيرة بلعب دارت المذراة.