اللاجئون المزعجون من أمستردام وهوخفين إلى بلديات أخرى

, NOS

مركزا اللجوء المخصّصان للاجئين المزعجين في أمستردام وهوخفين سيتمّ إغلاقهما قريباً.

البلديتان كانتا قد وقعتا عام 2017 عقداً مع منظمة الكوا مدته سنتين ينصّ على أن كلٍ من البلدتين ستقوم باستقبال خمسين من اللاجئين المزعجين كحدّ أقصى. هؤلاء اللاجئون كانوا قد أدينوا مراراً بالتحرّش أو التخريب أو التمييز أو الايذاء أو العنف.  

المركز الأول تمّ افتتاحه في أمستردام في تشرين الأول/نوفمبر من العام 2017. وقد تمّ حينها تقديم التزامات جدّية للقاطنين في الحيّ حيث اُفتتح المركز أنّ المركز سيتمّ إغلاقه بعد عامين. كليّة رؤوساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية أكّدت رغبتها في الالتزام بهذا التعهّد.

عامل مهم في قرار البلديّة كان أنّ المدينة لديها خطط مختلفة للأمر برمته وأنّ الإشراف على المركز تطلّب دائماً عناصر شرطة إضافية. متحدّث باسم الشرطة أكّد أنّ الشرطة كانت تضطر خمس مرات في الأسبوع، في المتوسط، للتدخّل في حوادث تورّط فيها المقيمون في المركز.

بلدية أمسترادم أكّدت أنّ الوقت قد حان لتتحمّل البلديات الأخرى مسؤوليتها. لذا فإنّ العقد مع منظمة الكوا والذي ينتهي في 31 أكنوبر لن يتمّ تمديده.

تزامناً مع موقف بلدية أمستردام أكّدت بلدية هوخفين أيضاً عدم رغبتها بتمديد عقدها مع الكوا بخصوص مركز اللاجئين المزعجين لديها. فالسجن السابق الذي تمّ تحويله إلى مركز لطالبي اللجوء لم يعد مناسباً لاستضافة هؤلاء اللاجئين وفقاً لعمدة المدينة لوهاوس.

"في الواقع العملي نحن نستضيف بشكل خاص أشخاص ليس لديهم أدنى فرصة في الحصول على تصريح الإقامة." بحسب لوهاوس الذي يضيف "أنّنا بحاجة لمكان آخر لاستقبال هؤلاء الأشخاص، حيث يكون المكان مسيّجاً بالكامل. وهذا ما يعمل عليه وزير الدولة حالياً."

في نيسان الماضي تم تشديد قواعد السلوك في هوخفين حيث مُنع طالبو اللجوء من التجول في مركز التسوّق في المدينة بعد حوادث تسبّبوا بها هناك. حيث استلزم الأمر في إحدى المرّات نشر الشرطة هناك.