بعد تكفير الكنيسة اللبنانية لها.. فرقة هولندية تتضامن مع "مشروع ليلى"

, NOS

أعلنت فرقة موسيقا الميتال الهولندية Within Temptation عن الغاء مشاركتها ضمن مهرجانات بيبلوس الدولية في لبنان. وقد قامت الفرقة بهذه الخطوة تضامناً منها مع فرقة "مشروع ليلى" اللبنانية التي تمّ إلغاء مشاركتها في المهرجان نفسه من قبل منظميه، بسبب تهديدات القتل التي تلقتها الفرقة وضغوط الكنيسة على منظمي المهرجان، الذين أكّدوا أنّهم لن يستطيعون ضمان سلامة الفرقة اللبنانية.

وقد عبّرت الفرقة الهولندية على صفحتها على الفايسبوك عن أسفها لهذا القرار المؤلم الذي اضطرت لأخذه وأضافت: "لازال عرضنا الأخير في لبنان حيّ في قلوبنا وعقولنا، نحن نتطلع لملاقاة جمهورنا اللبناني مرة أخرى في أيّام أفضل".

وقد بدأت مهرجانات بيبلوس هذا العام منذ منتصف تموز وستستمر حتّى نهاية آب. إمّا موعد حفل الفرقة الهولندية فكان في السابع من هذا الشهر. فرقة Within Temptation ليست المشاركة الهولندية في المهرجان، بل تشارك أيضاً فرقة Martin Garrix  التي قدّمتها عرضها قبل يومين.

المساواة بين الجنسين ورهاب المثلية

يغني نجم فرقة "مشروع ليلى" الأكثر شهرة "أحمد سنو" المثلي الجنس حول قضايا عدم المساواة بين الجنسين و رهاب المثلية. كما أنّ الفرقة لديها الكثير من المعارضين في الشرق الأوسط، فقد تمّ إدراجها على القائمة السوداء في مصر بعد أن تمّ التلويح بأعلام قوس قزح في إحدى حفلاتها في القاهرة عام 2017.

أمّا الآن فإنّ الفرقة تتعرض للهجوم في بلدها الأم لبنان. فقادة الكنيسة المارونية في لبنان اتهموا "مشروع ليلى" بالكفر. وقد تمّ التهديد من قبل منتقديهم بإلغاء حفلتهم في مهرجانات بيبلوس بالعنف إذا تطلّب الأمر ذلك.

وكانت منظمو مهرجانات بيبلوس قد دعوا الدولة اللبنانية إلى الدفاع عن حقوق الفنانين. وأضفوا في تصريح لرويترز: "لن نبقى صامتين أبداً".

وتأمل فرقة "مشروع ليلى"، التي كانت قد قدمت عرضين في مهرجانات بيبلوس سابقاً، بأن تعود إلى المهرجان في المستقبل "في مناخ أكثر تسامحاً، وفي بلد يكون واقعه مطابق لما يروّجه".