هناك حافلة ستعمل خصيصاً لطالبي اللجوء بين مركز تسجيل طلبات اللجوء في تير آبل والمحطة الرئيسية في إيمن. هذا نتيجة زيارة عمل قام بها وزير الدولة هاربرز إلى تيرآبل.

خط الحافلة العادي الذي يمر على طول مركز طالبي اللجوء، يُعرف باسم "خط العدوان أو العنف". حيث أنه وفقاً لهاربرز، فإن "مجموعة من طالبي اللجوء المستمرة في الإزعاج"، هي المسؤولة عن سلسلة من التخويفات والتهديدات على الحافلة. الوزير قال لRTV Noord "هذا يضع دعم مركز اللجوء تحت الضغط".

خيرت سبايكسما، العضو المنتدب لشركة النقل Qbuzz، سعيد بالتزامات وزير الدولة.

 

"السلوك السيء لا يمكن مكافأته"

ليس من الواضح بعد ما إذا كان طالبي اللجوء بإمكانهم إستخدام هذه الحافلة مجاناً. تم تضمين ذلك في الإقتراح، ولكن لم يتم البت فيه بعد. ولم يعرف بعد متى ستبدأ "حافلة اللجوء" رحلتها الأولى. سبايكسما تأمل أن تبدأ الرحلات في غضون شهر، ومن المحتمل أن تستمر التجربة لمدة ثلاثة أشهر.