مجلس الدولة: المدرسة في فلاردينغن كانت محقة بحظر الخنجر السيخي

رفضت جمعية المدارس في فلاردينغن في عام 2016 السماح لأحد الطلاب السيخ بحمل خنجر ذو قيمة دينية في المدرسة. والد الطفل بدوره رفض القرار وقرر الاستئناف ضده. لكن مجلس الدولة عاد الآن ليرفض هذا الاستئناف.

طقس ديني هام

أراد الأب أن يتمكن ابنه من التمنطق بخنجر كيربان. يعتبر هذا الخنجر بالنسبة للسيخ طقساً هاماً من طقوس التعبير عن ديانتهم. فتبعاً للديانة السيخية (تيار ديني من الهند) كل رجل سيخي مُعمّد يُفرّض عليه ارتداء الخنجر المذكور. وبالنسبة للطالب موضع القضية فالمقصود بالخنجر هنا هو سكين بطول 6 سنتمترات، تبعاً لـ RTV Rijnmond

قواعد السلامة لها الأولوية على الحرية الدينية

رفضت جمعية المدارس الطلب، لأن حمل سلاح إلى المدرسة لا يتماشى مع بروتوكولات السلامة المعمول بها. وحين أتى الطالب مع ذلك مرتدياً الخنجر إلى المدرسة تم فصله، وهو يدرس الآن في مدرسة خاصة في روتردام.

لم يحصل الوالد على موافقة من القاضي، لذلك رفع قضيته إلى مجلس الدولة. وقد حكم المجلس الآن بأن المدرسة على حق. فرغم أن الحظر يقيد الحرية الدينية للطالب إلا أن المجلس يرى أن قواعد السلامة في المدرسة أهم.