ارتفاع أعداد اللاجئين في هولندا: السوريون في الصدارة

, حازم درويش

ارتفع عدد اللاجئين الذين قدّموا طلبات لجوء في هولندا عام 2018 إلى 20.353 لاجئ. فيما كان العدد عام 2017 لا يتجاوز الـ 14.716. وقد تصدّر السوريون لائحة الجنسيات التي قدّمت طلبات اللجوء هذه مع 2.956 طلب لجوء. وتلاهم الإيرانيون مع 1.869 طلب والأتراك مع 1.301 طلب.

هذا ما كشفه التقرير السنوي الجديد لمنظمة "العمل من أجل اللاجئين" الهولنديّة VWN والذي استندت معلوماته إلى أرقام الـ IND والـ COA ومنظمات إنسانية دولية وحمل عنوان “Vluchtelingen in getallen 2019”.

الشريحة العمرية الأكبر التي قامت بتقديم طلبات اللجوء هذه تتراوح أعمارها بين ال18 و الـ 34. وكانت نسبة الرجال بينهم أكبر من النساء بشكل ملفت، خاصةً بين السوريين؛ فمقابل 2.115 رجل سوري قدّموا طلبات للجوء في هولندا، كان هناك فقط 845 امرأة.

وقد قامت دائرة الهجرة والتجنيس الهولندية برفض ما نسبته 64,8 بالمئة من هذه الطلبات. وقد بلغت نسبة رفض طلبات اللجوء المقدّمة من مواطني دول أوروبا الشرقية مئة بالمئة. فيما بلغت نسبة اليمنيين الذين تمّ قبول طلبات لجوئهم الـ 89,7 بالمئة. وبهذا جاؤوا في أعلى القائمة، وتلاهم السوريون بنسبة، 75,9 والأتراك بنسبة 72,6.

أعداد اللاجئين القاصرين الذين قدّموا طلبات لجوء في هولندا عام 2018 ارتفعت أيضاً عن العام الذي سبقه ووصلت إلى الـ   1.225 لاجئ قاصر. معظمهم من سوريا، أرتيريا وأفغانستان.لكن هذا العدد يبقى أقلّ من العدد الضخم الذي وصلت إليه أعدادهم عام 2015. حيث بلغت أعدادهم في ذلك العام الـ 3.860.

أمّا أعداد اللاجئين الذين وصلت هولندا عبر سياسة إعادة التوطين فقد انخفضت عام 2018 ولم تتجاوز الـ 1.225 لاجئ، بينهم 815 سوري.

وقد لاحظ التقرير ارتفاعاً طفيفاً في أعداد اللاجئين المقيمين في مراكز استقبال اللاجئين في العام 2018. وكانت غالبيتهم ممن ينحدورن من جنسيات يتمّ غالباً رفض طلبات لجوئها.

في المقابل انخفضت أعداد حاملي الإقامة الذين انتقلوا إلى مساكنهم الخاصة في المحافظات الهولندية. محافظة Zuid-Holland استقبلت العدد الأكبر من اللاجئين الحاصلين على إقامة، فيما تلتها محافظتا Noord-Holland و Noord-Brabant.

الألبان والمغاربة تصدّروا، وفقاً للتقرير نفسه قائمة اللاجئين الذين تمّت إعادتهم إلى بلادهم. فيما عاد 2.149 لاجئ من جنسيات مختلفة إلى بلادهم بشكل طوعي.

التقرير يلقي أيضاً نظرة على أوضاع اللاجئين في أوروبا والعالم، والتي لا تختلف كثيراً عن مثيلاتها في هولندا.

ففي العام 2018 قدّم أكثر من 586.530 لاجئاً طلباً للحماية في دولة أوروبية، وجاءت ألمانيا في صدارة الدول المستقبلة للاجئين، إلى جانب فرنسا واليونان. لماألمانيا وقد تصدّر السوريون هذه اللائحة أيضاً بنسبة 13.8 بالمئة.

عالمياً كانت موجة اللجوء هي الأكبر على الإطلاق. فحسب مفوضية الأمم المتحدّة  لشؤون اللاجئين بلغ عدد الهاربين من الحرب والعنف حول العالم الـ 70.8 مليون لاجئ. بينهم 6,7 سوري. حوالي نصفهم من القاصرين ممن لم يتجاوزوا الـ 18 ونسبة 84 بالمئة منهم يتمّ استقبالها في دول نامية.