جاسوس في ألمانيا وطالب لجوء في هولندا: ماهو مصير هذا السوري؟

, NOS

يجب على السوري الذي تجسّس في ألمانيا لصالح النظام السوري مغادرة هولندا فوراً. الجاسوس الذي يعيش في هولندا مع زوجته وأطفاله منذ العام 2017، كان قد ارتكب العديد من جرائم الحرب في سوريا ويشكّل حالياً تهديداً للنظام العام والأمن في هولندا، وفقاً لوزارة العدل والأمن الهولندية.

الجاسوس أكّد من جهته رداً على هذا القرار بإنّه لا يستطيع العودة حالياً إلى سوريا لأنّه سيتعرض هناك للتمييز بصفته سُنيّاً وموظفاً لدى النظام، لذا فقد يتمّ استهدافه من قبل المعارضة.

تعذيب سجناء

وقد عمل هذا السوري في البعثات الدبلوماسية السورية في ألمانيا (بون وبرلين)، في الفترة الواقعة ما بين أيلول/سبتمبر 1999 و شباط/فبراير 2004. حيث قام بجمع أسماء ومعلومات المواطنين السوريين في ألمانيا، ثمّ سلّمها إلى السلطات السورية في دمشق.

وكان قد عمل قبل ذلك في قسم آخر من جهاز المخابرات السورية، حيث كان يشارك في مراقبة أنشطة أعضاء المعارضة خارج سوريا. وقد اعترف أنّه كان يعرف أنّ الناس الذين يتمّ اعتقالهم نتيجة لعمله في القسم 279، كان يتمّ اعتقالهم وتعذيبهم من قبل القسم 285.

طلب الإقامة مرفوض

وقد رغب هذا الجاسوس بالحصول على تصريح إقامة في هولندا ليتمكّن من مواصلة حياته هنا. لكنّ طلبه رفض كلياً في شهر آذار الماضي، كما تلقّى منعاً من دخول هولندا لمدة عشر سنوات.

وقد قام حينها بتقديم طلب استئناف في مواجهة هذا القرار، لكنّ المحكمة قررت الآن أنّ طلب استئنافه لايملك أيّ أساس من الصحة وأنّ عليه مغادرة البلاد فوراً.