الولايات المتحدة تريد دعماً عسكرياً هولندياً "على الأرض" في سوريا

NOS

, ترجمة سومر العبدالله

تريد الولايات المتحدة من هولندا تقديم دعم عسكري للمهمة الجديدة في سوريا، حيث أخبر السفير الأمريكي في لاهاي "بيت هوكسترا" صحيفة الفولكس كرانت، بأنه قد تم الطلب من هولندا للمشاركة بمعدات عسكرية على الأرض في سوريا.

في نهاية العام الماضي، أعلن الرئيس ترامب سحب الجيش الأمريكي، وقال "لقد هزمنا داعش، وبالنسبة لي هذا هو السبب الوحيد للتواجد هناك". لكن هذا القرار قد جر الكثير من الانتقادات الداخلية والخارجية، بما في ذلك هولندا، التي لم تتفق مع هذه الخطة.

لكن بعد شهر من ذلك، قال جون بولتون، مستشار ترامب للشؤون الأمنية، أن الولايات المتحدة لن تغادر سوريا حتى هزيمة داعش تماماً، وبإمكان تركيا ضمان أمن ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردية. إلا أن الولايات المتحدة قامت بتخفيض تواجدها في سوريا إلى ألف جندي وهو نصف عدد القوات الأمريكية في سوريا. وقال السفير الأمريكي هوكسترا أن "الهدف من ذلك هو ضمان عدم تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من إعادة تجميع نفسه في سوريا ومنع ظهوره مجدداً في العراق".

"لاتوجد مهمة لإعادة الإعمار"

وفقاً للسفير، يجب على هولندا أيضاً أن تشمر عن سواعدها بعد "الانتقادات الشديدة" التي وجهتها ضد انسحاب الولايات المتحدة من سوريا. وأضاف "نحن متفائلون أنه بعد هذه الانتقادات، سوف يسرع الهولنديون ويساهموا فيما يرونه مطلوباً في سوريا". وشدد هوكسترا أن الدعم العسكري ضروري لتحقيق ذلك، وأضاف "إنها ليست مهمة إعادة إعمار".

وعلى ضوء ذلك، أعلنت الحكومة الهولندية الأسبوع الماضي أنها ستبحث إذا ما كان بإمكان هولندا المساهمة في الحرب ضد داعش، بناءً على طلب من الولايات المتحدة. حيث تهدف "الآلية الأمنية" في شمال شرق سوريا إلى منع وجود فراغ في السلطة في هذه المنطقة. ويبدو أن الأمريكيين ينتظرون الآن دعماً عسكرياً من هولندا.

ووفقاً للسفير الأمريكي هوكسترا، فإن هذه المهمة لا تتطلب الحصول على تفويض جديد من الأمم المتحدة، وتخضع القوات البرية لنفس التفويض الممنوح لطائرات الـF-16 التي حاربت بها هولندا مع الولايات المتحدة ضد داعش، كجزء من التحالف الدولي في العراق وسوريا.