لاجئون جدد قامو بتسجيل أنفسهم في مركز الاستقبال في تير أبل رغم قرار الحكومة بعدم استقبال أي لاجئين منذ يوم الإثنين. العديد من الناس تم رفضهم. وقد تم الحديث عن استحداث مركز استقبال طارئ لهم.

ومع مرور اليوم، تم تغيير القرار وعاد اللاجئون المرفوضون ليتم استقبالهم ليلاً. هذا العدد يقدر ب 20 شخص.

منذ يوم الإثنين توقفت عملية استقبال اللاجئين في هولندا. هذا القرار هو من ضمن عدة قرارات اتخذتهم الحكومة للمنع من انتشار فيروس الكورونا. الحكومة تريد تفادي اللاجئين الذين قد يكونوا حاملين للفيروس في مراكز اللجوء.

نقد

 

البرلمان والعديد من البلديات التي توفر بما يسمى تخت-حمام-خبز للناس الغير حاصلين على الإقامة اعترضت على هذا القرار. يجب على القادمين لتقديم اللجوء بأن يستطيعوا البقاء في تير أبل إلى حين إقامة مركز لجوء مؤقت. وهذا يجب العمل عليه بأقصى سرعة.

لاحظ الملجئ المخصص للغريبين في مدينة Emmen بأن أبواب تير أبل قد أغلقت. John van Tilborg رئيس منظمة Inlia  للمساعدة أعلن استغرابه بأن الكثير من المرفوضين من تير أبل قدموا إلى مركز ال تخت-حمام-خبز الذي يديره.

لاحقاً، علم هؤلاء الناس بأنه من الممكن لهم البقاء في تير أبل بحيث لا ينتهي بهم المطاف في الشوارع.

الأمن

 

لاحظ سائق الباص المتجه لمركز الاستقبال في تير أبل أن العديد من الذين استقلوا حافلته قد تم رفضهم. بعضهم كانت ردة فعلهم غاضبة وهو لا يشعر بعدم الأمان. يقول سائق الحافلة بيريند جان برويرز: "هناك حراس أمن في المحطة في Emmen يتدخلون عند الضرورة".

 

تقول COA، المسؤولة عن استقبال اللاجئين، في رد على أنه ليس من المفترض إرسال الأشخاص. ووفقًا للمتحدث باسم Werner van Bastelaar، فقد يكون قد اختار بعض الأشخاص المغادرة بأنفسهم لأن الـ IND قررت عدم معالجة طلب لجوئهم. كما تم الاتفاق على أنه سيتم الاعتناء بالناس في تير أبيل حتى يتم العثور على مأوى للطوارئ.

الوضوح غداً

ولا يُعرف حتى الآن مكان موقع مركز الاستقبال المؤقت. قال رئيس بلدية فيسترفولده Jaap Velema صباح الثلاثاء إنه لا يريد أن يقام ملجئ الاستقبال المؤقت في بلديته. لطالما كانت Ter Apel غير راضية عن إزعاجات طالبي اللجوء، خاصة من البلدان الآمنة.

 

أبلغ رئيس المنطقة الأمنية و عمدة جرونينجن  Koen Schuiling قناة RTV Noord بأنه لن تكون هناك ملاجئ طارئة في Ter Apel.