شهدت المساكن المعروضة للإيجار في هولندا زيادة كبيرة خلال الشهر الماضي. هذا ما بينته إحصاءات من موقع المساكن "باراريوس" وطلبتها منه قناة NOS. سجل الموقع في نيسان (أبريل) زيادة بنسبة 15,7 بالمائة قياساً بالشهر نفسه عام 2019، وهو الشهر الذي شهد آنذاك انخفاضاً بنسبة 2 بالمائة قياساً بالسنة الأسبق.

  • تعزى الزيادة جزئياً إلى أزمة كورونا، حسب موقع باراريوس. إلى جانب العقود طويلة الأمد التي انتهت، فقد ألغيت عقود إيجار قبل انتهائها من قبل المغتربين والعقول المهاجرة.

    إلى جانب ذلك فإن قطاع السياحة متوقف إلى حد كبير. "وهو ما يمكن أن يدفع مؤجري الإقامات القصيرة إلى البحث عن فرصة في الإيجار طويل الأمد لكي لا تبقى مساكنهم خالية." على حد قول ناطق من موقع باراريوس. هذا ما نلاحظه من خلال زيادة المساكن المفروشة المعروضة للإيجار.

عرض البيع لم يتأثر

في آذار لوحظت زيادة طفيفة، حيث زادت المساكن المعروضة للإيجار بنسبة 7.4 بالمائة قياساً بزيادة قدرها 5.4 بالمائة في الشهر نفسه في السنة السابقة.
في مجال المساكن المعروضة للبيع، لم تظهر بعد تأثيرات لأزمة كورونا، وفقاً لتصريح في الشهر الماضي من دائرة التسجيل العقاري. عدد الباحثين عن معلومات حول مسكن معين لدى دائرة التسجيل العقاري بقي نفسه تقريباً. ويعتبر "طلب المعلومات" مؤشراً موثوقاً لمعرفة مدى الاهتمام بالمساكن المعروضة للبيع.

صعوبة في التأجير

يتوقع موقع باراريوس أن المساكن التي خلت من المستأجرين في القطاع الحر لن تؤجر بسهولة، لأن وظائف "العقول المهاجرة" ستبقى شاغرة بسبب أزمة كورونا.

يلاحظ الموقع غياب المغتربين من خلال تراجع أرقام الزيارات للموقع. شهدت نسخة الموقع باللغة الإنجليزية، في شهر آذار زيارات أقل بنسبة 19 بالمائة قياساً بالسنة الماضية.

ليس من الواضح الآن إن كانت الزيادة في العرض ستكون لها آثار طويلة الأمد على سوق إيجار العقارات. يتوقع الموقع أنه بعد أزمة كورونا "ستعود الحركة تدريجياً" وأن المساكن التي خلت من المستأجرين ستعود لتؤجر للإقامات القصيرة.

 

انخفاض أثمان الإيجار؟

في الفصل الأول من عام 2020 ارتفع متوسط سعر إيجار المتر المربع في القطاع الحر للمستأجرين الجدد بنسبة 2.6 بالمائة، وهو أقل ارتفاع خلال خمس سنوات. وشهدت أوترخت ولاهاي ارتفاعاً في الأسعار بنسبة 3.7 و3.6 بالمائة على التوالي، بينما انخفضت الأسعار انخفاضاً طفيفاً في دلفت وديفنتر ونايميخن ومدن أخرى وفقاً لموقع باراريوس.

ولأن الأرقام تتعلق بالفصل الأول من العام فما زال من المبكر قياس تأثير أزمة كورونا على أسعار الإيجار، وفقاً للمدير ياسبر دي خروت: "إذا زاد العرض وانخفض الطلب، وهو أمر متوقع، فستنخفض الأسعار في النهاية. هذا هو قانون السوق."