أكثر من نصف الأطفال اللاجئين الذين تقدّموا بدعاوى للاستفادة من العفو الخاص بالأطفال يمكنهم البقاء في هولندا. العدد بالضبط هو 569 طفلاً، تبعاً لما أبلغت به الوزيرة بروكرز-كنول البرلمان. كما أن 502 بالغاً من أفراد عائلات هؤلاء الأطفال سيحصلون أيضاً على تصريح إقامة.

يتعلق الأمر بمجموعة من الأطفال اللاجئين الذين تمت إعادة تقييم وضعهم بعد توسعة قانون العفو الخاص بالأطفال قبل سنة. إذ اتفقت أحزاب الائتلاف الحاكم على إيقاف العمل بهذا التشريع، لكن قضايا الأطفال الذين مضى على وجودهم في هولندا حتى تلك اللحظة أكثر من 5 سنوات ستتم إعادة تقييمها. وهو ما حصل الآن.

فرصة واحدة متبقية

من أصل الـ 263 طفلاً الذين شملتهم عملية إعادة التقييم أوتوماتيكياً، يمكن لـ 235 منهم البقاء في هولندا. وإلى جانب هؤلاء سجّل أيضاً 837 طفلاً ممن كانوا يأملون أنه لا تزال لديهم فرصة. تم رفض القسم الأكبر من  هذه المجموعة، لكن 334 طفلاً منهم حصلوا بالفعل على تصريح إقامة.

الأطفال الذين تم رفضهم لم يحققوا الشروط المنصوص عليها في التوسعة الخاص بقانون العفو: لم يكن لديهم مثلاً طلب لجوء جارٍ، أو أمضوا في هولندا أقل من 5 سنوات، أو لم يتم تقديم طلبهم قبل بلوغ سن الـ 18.

لم يعد هناك الآن عفو خاص بالأطفال. والقصد هنا أن تتم معالجة طلبات اللجوء بشكل أسرع، بحيث لا تستغرق الإجراءات بعد الآن سنوات يرتبط الطفل خلالها بهولندا. كما أن الصلاحية الشخصية التي تسمح لوزير الدولة لشؤون اللجوء بمنح استثناءات لـ "الحالات المروعة" تم سحبها هي الأخرى. واعتباراً من الآن يجب على إدارة الهجرة والتجنيس IND أن تتحرى منذ البداية عما إذا كان هناك ظروف تستدعي الحياد عن القواعد المعمول بها.