انخفضت أعداد البلاغات المقدمة للشرطة، الأسبوع المنصرم، عن حوادث سرقة الدراجات، والسطو، والنشل. وانخفضت أيضاً أعداد حوادث المرور. ولكن كان هناك الكثير من الشكاوى عن حالات إزعاج في الأحياء. وبدا ذلك واضحاً في التحليل الأولي الذي أعدته الشرطة منذ أن أعلنت الحكومة عن تدابير لمكافحة انتشار فيروس كورونا.
وقد دعا مجلس الوزراء قبل أسبوع ونصف للعمل من المنزل قدر الإمكان، وقرر إغلاق جميع المدارس، ودور الحضانة، والمطاعم، والأندية الرياضية. وهذه التدابير أدت الى بقاء الكثير من الناس في منازلهم كما تلاحظ الشرطة. وهذا ما بات واضحاً من أعداد الحوادث المسجلة وليس من التقارير.

الإزعاج في الاحياء

انخفض عدد الحوادث في الأسبوع الثالث من شهر مارس/آذار إلى 12500 بعد أن كانت 15000 في الأسبوع الثاني. انخفض عدد عمليات السطو على المنازل من 430 إلى 260، وعدد عمليات النشل من 220 إلى 130، وعدد سرقات الدراجات من 1100 إلى 750. وبالإضافة إلى ذلك، سجلت الشرطة عدداً أقل من عمليات السطو على الشركات وفي الشوارع. وانخفض عدد حوادث الطرق من 1600 إلى 900.

من ناحية أخرى، ازداد عدد شكاوى الإزعاج والاضطرابات في الأحياء، ففي الأسبوع الماضي كان هناك ما يقارب 5500 شكوى، أما الأسبوع الذي سبقه فقد سجلت 3900 شكوى. كانت هناك أيضاً شكاوى تسبب بها متعاطي الكحول والمخدرات: فقد ازداد عدد الشكاوى من 700 إلى أكثر من 820.

لم يشهد عدد شكاوى العنف المنزلي والجرائم الالكترونية ارتفاعاً أو انخفاضاً ملحوظاً حتى الآن. أما مجرمو الإنترنت فيستغلون أزمة كورونا بإرسال رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بالفيروس، في محاولة لبيع الأقنعة (الكمامات).

وفقا للشرطة، لا يمكن حتى الآن معرفة مدى تأثير الفيروس على الأمن. وقال ماكس دانيال، قائد الشرطة الوطنية لأزمة كورونا: "يتطلب هذا أرقاماً أكثر تفصيلاً على مدى فترة زمنية أطول". "ولكن من الواضح أن الأزمة لها تأثير".

تهديدات كورونا

ظاهرة أخرى توجب على الشرطة التعامل معها هي "تهديدات كورونا". حيث تم القاء القبض على أشخاص يسعلون ويبصقون عمداً في وجه رجال الشرطة ويقولون أنهم مصابون بالفيروس.

حيث تم القاء القبض صباح اليوم على رجل يبلغ من العمر 52 عاماً هذا في مدينة خرونيجن، حيث سعل ذلك الرجل في وجه شرطي أثناء مراقبة حركة المرور، وأخبره بأن الشخص الذي يجلس بجانبه مصاب بكورونا. وألقي القبض على رجل أخر يبلغ من العمر 21 عاماً في ليوواردين، كان يبصق على أبواب مأوى للمشردين.

وكان هناك أيضا بعض الأشخاص المشتبه بهم في لاهاي وأوترخت. يتم القبض على المشتبه بهمK الذين يبصقون ويهددون بالعدوى، وسيتم اعتقالهم ومحاكمتهم.

وقد أدى هذا بالفعل إلى أحكام بالسجن غير المشروط الأسبوع الماضي. وغداً ستتم محاكمة أحدهم. حيث سعل هذا المشتبه به بين الناس، حين كانوا مصطفين أمام متجر لبيع المخدرات في دن بوش. وبدأ بالصياح أنه مصاب بفيروس كورونا وبصق في وجه رجل الشرطة عند اعتقاله.