القرارات الخمسة بخصوص إجراءات كورونا:
- المدارس الابتدائية يعاد فتحها ابتداء من 11 أيار. المدارس الثانوية على الأرجح 1 حزيران.
- السماح للأطفال حتى 12 سنة ببالرياضة ضمن فريق. وحتى 18 سنة بشرط مسافة 1.5 متر.
- منع الفعاليات الكبيرة حتى 1 أيلول
- الاستمرار في إغلاق المهن ذات الاحتكاك المباشر
- تمديد بقية الإجراءات حتى 20 أيار

روتا: "أمامنا مرحلة شديدة التأثير"

أكد رئيس الوزراء روتا في مؤتمره الصحفي أنه واجه صراعاً داخلياً طوال الأيام الماضية "نحن أمام خيارات أحلاها مر" على حد قوله. وحذر من أن التسرع في تخفيف القيود يمكن أن يؤدي إلى موجة جديدة من تفشي الفيروس. "سنواجه موجة ثانية من حولنا. هذا يتطلب منا جميعاً المزيد من التحمل. الحذر الآن أفضل من الندم لاحقاً."

"أزمة كورونا هذه واحدة من أكبر الأزمات ومن أكثر المراحل التي عاشها أو سيعيشها كل واحد منا. لن ندرك حجمها ومدى تأثيرها إلا بعد انتهائها." يقول رئيس الوزراء. "أتمنى من كل قلبي لو أن بوسعي القول: يمكن الآن تخفيف المزيد، لكن بالنظر إلى الأرقام فهي لا تزال مخيفة (...) الحرية يجب أن لا تكون على حساب صحة الآخرين."

الإجراءات:

إعادة فتح المدارس يوم 11 أيار. الدروس بالتناوب

ابتداء من 11 أيار يسمح بإعادة فتح جميع المدارس الابتدائية، ومعها مدارس التعليم الابتدائي الخاص وحضانات الأطفال. يتابع التلاميذ الدروس بالتناوب بين يوم ويوم، كل يوم نصف تلاميذ الصف. التعليم الخاص يمكن أن يفتح بشكل كامل. بهذا يؤكد رئيس الوزراء الأنباء التي جرى تداولها في وقت سابق من اليوم حول تخفيف جزئي لبعض إجراءات كورونا.

إمكانيات أكثر للأطفال لممارسة الرياضة

يمكن للأطفال حتى 12 سنة ابتداء من 28 أيار ممارسة التمرينات الرياضية في الخارج ضمن فريق. لكن المباريات الرسمية ستظل ممنوعة. الأطفال بين 12 إلى 18 سنة ستكون لديهم إمكانيات أكثر لممارسة الرياضة، لكن بشرط المحافظة على التباعد لمتر ونصف وعدم إقامة مباريات رسمية. المباريات غير الرسمية يسمح بها إذا كان نوع الرياضة يتيح التباعد لمتر ونصف. كما لا يجوز الاستحمام في النادي الرياضي بل في المنازل. كذلك لا يسمح بحضور أهالي الأطفال لمتابعة المباريات. وتتكفل البلديات بتنظيم ذلك بالتعاون مع النوادي الرياضية المحلية.

استمرار منع الزيارات إلى دور الرعاية

حتى 20 أيار تبقى دور الرعاية ممنوعة على الزائرين بسبب الحجم الكبير لمخاطر العدوى. وقال رئيس الوزراء في المؤتمر الصحفي إن الوقت ما زال مبكراً لتخفيف هذا الإجراء. "هذه نقطة مؤلمة ومحزنة. مهما كان صعباً عدم السماح بالزيارات، فنحن ندرك أنه ضروري لتوفير أفضل حماية ممكنة لكبار السن في دور الرعاية."

لا تخفيف للمهن ذات الاختلاط

أغلب الإجراءات مددت حتى 20 أيار. ينطبق ذلك على الزيارات العائلية في دور الرعاية. كما لن تخفف الإجراءات حالياً على المهن التي تتطلب الاختلاط المباشر مثل صالونات الحلاقة والمساج. "المخاطر بالنسبة لهذه المهن ما زالت كبيرة. يعتمد الأمر على مدى فعالية وضرورة وسائل الوقاية الشخصية لممارسي هذه المهن." على حد قول رئيس الوزراء روتا. في الفترة المقبلة يقدم فريق إدارة الوباء توصية للحكومة حول ذلك.

منع الفعاليات الجماهيرية حتى 1 أيلول

تمّ تمديد الحظر على الفعاليات الجماهيرية حتى 1 أيلول، حسبما أعلن رئيس الوزراء روتا. وقال إننا لا نستطيع مواجهة مخاطر الفعاليات الكبيرة في الفترة المقبلة. كما إن هذا القرار يجعل الأمور واضحة بالنسبة لمنظمي الفعاليات. وذكر رئيس الوزراء مهرجان "بينك بوب" ومسيرة الأيام الأربعة في نايميخن، و"زفارته كروس" كأمثلة على الفعاليات التي لن تقام هذا العام. وأضاف رئيس الوزراء: "نعم، إنه أمر مؤسف. لكن لا خيار لدينا سوى أن نقدم معاً هذه التضحية. آمل وأتوقع أن الجميع سيتفهمون هذا القرار."