عقد مارك روتا رئيس الوزراء الهولندي المكلف بتصريف الأعمال مؤتمرا صحفيا للإعلان عن المزيد من الاجراءات لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وفرضت الحكومة الهولندية إجراءات صارمة من بينها عدم استقبال اكثر من زائر واحد في المنازل، حظر الرحلات الجوية القادمة من المملكة المتحدة جنوب افريقيا وعدد من دول إمريكا الجنوبية ابتداء من السبت القادم، فضلا عن قيود اخرى متعلقة بالحضور في الجنازات.

إذ اوضحت مصادر هولندية، بان الاجراءات شملت خفض الحد الاقصى لعدد الحاضرين في الجنازات من 100 الى 50 شخص.

وشددت الحكومة، على ضرورة اجراء اختبار صحي سريع لجميع المسافرين القادمين من دول تتفشى بها فيروس كورونا بشكل كبير. إذ تشترط هولندا نتيجة سلبية لاختبار كورونا على جميع القادمين إلى البلاد. 

كما قررت الحكومة الهولندية، فرض حظر تجول ليلي يبدأ من الساعة الثامنة والنصف مساء حتى الساعة الرابعة والنصف صباحا، إلا أنها ربطت فرض الحظر الليلي بموافقة مجلس النواب عليه. ومن جانبه وصف روته القرار بال"أساسي" لتجنب الموجة الثالثة من تفشي فيروس كورونا في هولندا. 

واكدت الحكومة بأن حظر التجول سيدخل حيز التنفيذ بمجرد موافقة البرلمان الهولندي عليه. وتتوقع الحكومة أن يدخل القرار في حيز التنفيذ إبتداء من السبت أو الأحد القادم والذي سيبقى ساريا حتى نهاية الإغلاق الحالي في 9 فبراير القادم.

ومن جانبه أشار روتا، بأن الجهات المختصة ستفرض غرامة تقدر ب 95 يورو على كل من لا يمتثل لقواعد كورونا.

واستثنت الحكومة عدد من المهن والوظائف الأساسية من قاعدة حظر التجوال، كضباط الشرطة، موظفو الرعاية الصحية بشرط استخراجهم تصريح عمل، السفر الضروري خارج البلاد، المشاركة في العزاء وتشييع الجنازات، الحضور الإجباري في جلسات المحكمة، الاختبارات الأساسية في المدارس و التعليم المهني أو التعليم العالي، الضيوف في البرامج المسائية المباشرة، موظفو خدمات التوصيل (بوست) أو حتى بسبب مشاكل شخصية أو ظروف صحية عاجلة. 

وخلص فريق ادارة تفشي فيروس كورونا، إلى أن الحظر المفروض سيقلل من عدد الإصابات بعدوى الفيروس داخل المنازل بنسبة 10 بالمئة على الاقل. 

وأضاف الفريق، بأن الحظر الذي سيفرض في هولندا سيؤدي إلى انخفاض عدد الإصابات بنسبة 8 إلى 13 بالمئة من مجمل معدل الإصابات اليومي في هولندا.