يوجد حوالي 300 طالب لجوء في هولندا يثيرون المشاكل ومدانون بارتكاب مخالفات وجرائم. حيث تتنوع جرائمهم بين السرقة والسطو وسرقة المارة في الشوارع، بالإضافة إلى إهانة سائقي الحافلات أو موظفي مراكز طالبي اللجوء أوعناصر الشرطة.

تم وضع طالبي اللجوء هؤلاء على قائمة وطنية (وتسمى قائمة X)، ويجري التعامل معهم بشكل أكثر تركيزاً عن السابق، حسبما ذكرت وزارة العدل والداخلية الهولندية. ويشكل هؤلاء الـ300 طالب لجوء ما يتراوح بين 1 و2 بالمائة من 27000 طالب لجوء في هولندا، كما صرح يور فربيك من "ketenmarinier" لراديو NOS 1.

المصير هو السجن:

مثيري الإزعاج هم في الأساس من الرجال، كما يقول فربيك، ويضيف: "نحن نتعامل معهم شخصياً، ونعرفهم جميعاً بالأسماء، وفي حال سرقوا فسينتهي بهم المطاف في السجن أو الاستبعاد." ويأمل فربيك أن يساعد النهج الجديد في جعل هولندا أقل جاذبية لهذا النوع من طالبي اللجوء.

من جانبه يعتبر وزير الدولة للعدل والداخلية، بروكرز-كنول، أنه من غير المقبول أن تتسبب مجموعة صغيرة من طالبي اللجوء في إثارة مشاكل داخل مراكز الاستقبال وحولها، "حيث سيؤثر ذلك أيضاً على دعم طالبي اللجوء الذين يحتاجون إلى الحماية."