بات حزب "منتدى الديمقراطية" الحزب السياسي صاحب أكبر عدد أعضاء، تبعاً لما أظهرته أرقام "مركز توثيق الأحزاب السياسية الهولندية" DNPP، الذي ينشر أعداد أعضاء الأحزاب الهولندية بشكل سنوي. وهذه أول مرة يمتلك فيها حزب "منتدى الديمقراطية" FvD أكبر عدد للأعضاء. إذ وصل عدد أعضائه إلى 42794 عضواً، وهذا أكثر بـ 3000 عضو مثلاً من حزب CDA.

يصف خيريت فورمان من "مركز توثيق الأحزاب السياسية الهولندية" هذا التطور بالفريد. لأن حزب تيري بوديه لم يمضِ على وجوده سوى 3 سنوات. فالعام الماضي انضم إلى الحزب المذكور 12 ألف عضو. وفي شهر آذار/مارس فاز الحزب بانتخابات مجالس المحافظات، لكنه عانى أيضاُ من صراع داخلي أدى إلى انقسام في مجلس الشيوخ قاده الشريك المؤسس للحزب، هينك أوتين. علماً أن بوديه كان قد زعم في كانون الأول/ديسمبر الماضي أن حزبه أكبر حزب في هولندا من حيث عدد الأعضاء.

يذكر أن الحزب قد بذل خلال السنوات القليلة الماضية جهوداً حثيثة لتنسيب أكبر عدد من الأعضاء. إذ أطلق الحزب لهذه الغاية فعالية "FVD Overstapweken" التي تم فيها التركيز على دعوة أعضاء حزب VVD للانتقال إلى حزب بوديه.

في هذا السياق يقول المعلق السياسي زاندر فان دير فولب: "عدد الأعضاء مهم لحزب منتدى الديمقراطية من حيث مظهر وصورة الحزب، فالآن بات بإمكانهم القول إنهم الحزب الأكثر أعضاءً. وهذا أداء يُحسَب لهم بالتأكيد، فقد تمكنوا خلال فترة قصيرة من جمع أكبر عدد من الأعضاء، في حين تتراجع أعداد أعضاء أحزاب أخرى".

لكن عدد الأعضاء الأكبر يضمن بدوره دعماً مالياً أكبر من الحكومة. هذا الدعم يتكون من قسم عام، تأخذه جميع الأحزاب بالتساوي، ومن قسم خاص. الحصة الأكبر من هذا القسم الخاص (80%) تعتمد على عدد الأعضاء في مجلس النواب، في حين أن الـ 20% المتبقية تعتمد على عدد أعضاء الحزب.

الحزب الثاني من حيث عدد الأعضاء كان حزب PvdA مع 41000 عضو، وبعده حزب CDA مع 39000 ألف عضو. علماً أن هذين الحزبين قد خسرا أعضاءً خلال العام الماضي، وهو ما سمح لحزب FvD بتخطيهما. فعدد أعضاء حزب CDA تراجع بنسبة 9%، وكذلك عدد أعضاء حزب PvdA سجل تراجعاً بنسبة 3%. بينما كان العدد الأكبر لحالات إلغاء العضوية من نصيب حزب SP الذي خسر 12% من أعضائه. أما حزب VVD، الأكبر في مجلس النواب، فقد جاء في المرتبة التاسعة من حيث عدد الأعضاء.

الأحزاب الأخرى التي شهدت نمواً في عدد أعضائها كانت Partij voor de Dieren و GroenLinks. أما أحزاب ChristenUnie و Denk فقد بقيت مستقرة. علماً أن العدد الإجمالي لأعضاء الأحزاب السياسية الممثلَّة في مجلس النواب قد وصل إلى 300 ألف عضو.