"نحن نرى الآن مدى أهمية المشكلة. الكثير من الأطفال الوحيدين حيث قتلت عائلاتهم أو تاهوا عنهم. هؤلاء الأطفال هم الآن في جزيرة ليسبوس ويعيشون في ظروف مأساوية. لايدن تقليدياً هي مدينة لاجئين ولدي كل الثقة بأننا نستطيع استقبال البعض من هؤلاء الأطفال" هذا ما قاله لينفيرنك عمدة مدينة لايدن لشبكة NOS رداً على مناشدة بعض منظمات المجتمع المدني.

قام عدد من المنظمات كـ ChildrenStichting Vluchteling, Vluchtelingenwerk en Defence for يوم الخميس 5 آذار بالمناشدة لاستقبال 500 طفل من المخيمات اليونانية المكتظة. هذه المبادرة موجهة للبلديات الهولندية لتشكيل "تحالف الراغبين". حيث تعتقد هذه المنظمات بأن هذه هي الطريقة الوحيدة للضغط على الحكومة لاستقبال 500 طفل وتأمين مكان آمن لهم في هولندا.

هذه المبادرة أتت بعد قرار الرئيس التركي بفتح الحدود مع اليونان. "أصبح اللاجئون كقطع شطرنج بين صراع القوة بين تركيا أردوغان والاتحاد الأوروبي"

ليست لايدن هي المدينة الوحيدة ولكن هناك العديد من البلديات أبدوا اهتماماً بتلبية هذا النداء. بلديات كنيمخن، هارلم، زفولا، دنهاخ، تلبورخ، وخرونغن بدأوا بمناقشة عدد الأطفال الذين يستطيعون استقبالهم. كما قام الحزب المسيحي في مدينة ميدلبرخ بالمناشدة أيضاً لاستقبال بعض اللاجئين في المدينة. وقالت عضو بلدية نيمخن جيانين برومل: " إذا لم تقم الحكومة بعمل أي شيء، فسوف نرسل إشارة بأنفسنا. نحن نفضل أن ندع بعض هؤلاء الأطفال يأتون بأسرع وقت ممكن".

اليوم أيضاً قامت الأغلبية في بلدية أرنهم في المشاركة في استقبال الـ500 طفل من اليونان. وردت VluchtelingenWerk Nederland على تويتر على هذا القرار بتغريدة: "الغالبية في مدينة أرنهم تنضم إلى "تحالف الراغبين" لاستقبال 500 طفل من الجزر اليونانية في هولندا. من هي المدينة التالية التي ستتبعها؟"