اللاجئون الذين مازالوا في انتظار بدأ إجراءات معاملة لجوئهم يستحقون مساعدات نقدية وأماكن خاصة حيث يستطيعون طبخ وتناول مايشاؤون. هذا ما طالب به أمين المظالم Reinier van Zutphen وزيرة الدولة Broekers-Knol. برأيه هذه المساعدات الإضافية هي ضرورية بسبب وقت الانتظار الطويل الذي يواجهه اللاجئون مع الـIND.

 

الأمين يقول بأن هناك ما يقارب الـ 9000 لاجئ ينتظرون بدأ عملية معالجة طلبات لجوئهم لفترات طويلة الأمر الذي يسا=تغرق سنتين في بعض الأحيان. هذه الفترات الطويلة تسبب القلق والكثير من المشاكل للاجئين برأيه. "من أجل اندماج ناجح، ولكن أيضًا من أجل العودة الناجحة، من المهم جدًا أن يحصل طالبوا اللجوء على إجابات بشأن طلباتهم"، كتب في رسالة إلى Broekers.

 

لايمكن استقبال اللاجئيين في مراكز اللجوء التقليدية قبل أن تتم معالجة طلبات لجوئهم من قبل الـIND. لذلك هم يعيشون في مراكز لجوء مؤقتة وبظروف صعبة وبدون خصوصية. وبسبب تراكم طلبات اللجوء المقدمة للـIND، سيعيش اللاجئين لفترات طويلة في هذه المراكز المؤقتة، لذلك هم يستحقون مساعدات أكثر برأي فان زوتفن.

مصاريف المعيشة ودروس اللغة

وفقًا لأمين المظالم، يجب أن تصبح الظروف المعيشية في المراكز المؤقتة كما هي في مراكز طالبي اللجوء العادية. يجب أن يستطيع اللاجئون الطهي بأنفسهم وتلقي أنشطة يومية ذات معنى ويمكنهم المشاركة في دروس اللغة الهولندية، على سبيل المثال. يريد فان زوتفن أيضًا أن يحصلوا على نفس بدل المعيشة الذي يحصل عليه طالبوا اللجوء الآخرون وهي 12.95 يورو مصروف جيب لكل شخص وتعويض عن الطعام والذي يعتمد على الوضع العائلي.

يريد Van Zutphen أيضاً أن يتمتع الأشخاص في أماكن الاستقبال المؤقتة بمزيد من الخصوصية، خاصة العائلات. ووفقاً له، يتأثر الأطفال بشكل خاص بسبب الإقامة الطويلة في الأماكن المؤقتة.

مبالغ إجبارية

تعاني دائرة الهجرة والتجنيس من التأخير في تقييم طلبات اللجوء. في الأسبوع الماضي، أصبح من الواضح أن الـIND ستنفق مبالغ أكبر بكثير على تعويضات التأخير هذا العام مقارنة بما ذكرته الوزيرة بروكرز في نوفمبر، ليس 17 ولكن 70 مليون يورو. يمكن لطالبي اللجوء المطالبة بهذه التعويضات إذا استمر التأخر بطلبهم أكثر من نصف عام ويمكن أن يصل هذا المبلغ إلى 15000 يورو.

يدعو أمين المظالم الوزيرة إلى حل المشكلات في دائرة الهجرة والتجنيس في أسرع وقت ممكن.