تراجع استهلاك اللحم يتوقف

منذ عام 2010 واستهلاك اللحم في هولندا يتراجع بشكل طفيف. لكن هذا التراجع توقف في عام 2016، تبعاً لما آظهرته جراسة أجرتها جامعة فاخينينجن بناءً على طلب من منظمة Wakker Dier.

حيث يستهلك الهولنديون وسطياً 39 كيلوغراماً من اللحم للشخص الواحد في السنة الواحدة، وهو ما يعتبره مركز أبحاث الغذاء رقماً مرتفعاً جداً، مشيراً إلى أن استهلاك الشخص الواحد من اللحوم لا يجب أن يتجاوز  500 غرام أسبوعياً أي حوالي 26 كيلوغراماً في السنة.

لكن بالمقارنة مع الدول الأوروبية الأخرى لا تعتبر النتيجة التي حققتها هولندا بهذا السوء، خاصةً بالمقارنة مع الفرنسيين الذين يستهلك الواحد منهم 45 كيلوغراماً من اللحوم سنوياً! أما بليجكا فهي الوحيدة التي تسجل منذ سنوات تراجعاً كبيراً في استهلاك اللحوم لأسباب غير واضحة، وإن كان يعتقد أن ارتفاع سعر اللحوم في بلجيكا أبرزها.

إن إس: يمكن للمسافرين في وسائل النقل العامة الدفع لاحقاً

يمكن للمسافرين في وسائل النقل العامة اعتبارأً من صيف العام القادم دفع تكاليف الرحلة لاحقاً. أي أن عملية الشحن المسبق لبطاقة المواصلات العامة لن تعود ضرورية. وتأتي هذه الخطوة بعد الكثير من الشكاوى حول شحن بطاقة المواصلات وحول إلزامية وجود رصيد بقيمة 10 أو 20 يورو فيها.

ستبدأ شركة السكك الحديدية الهولندية NS قريباً بإجراء تجربة للنظر في ما إذا كان أسلوب الدفع اللاحق سيعمل بشكل جيد. حيث ستحصل مجموعة من المسافرين على فاتورة شهرية يتم خصم قيمتها أوتوتيكياً من حسابهم المصرفي. ومن خلال الخبرة المكتسبة من هذه التجربة سيتم صقل النظام وتعديله بحيث يمكن تطبيقه على الجميع اعتباراً من صيف العام القادم. 

علماً أن من يختار أسلوب الدفع اللاحق سيحتاج إلى بطاقة مواصلات عامة شخصية (persoonlijke ov-chipkaart).

ستحتسب بموجب طريقة الدفع الجديدة تبعاً لـ NS جميع تكاليف استخدام وسائل النقل العام: القطار، الباص، الترام أو المترو ومن جميع الشركات المقدمة لخدمات النقل. إضافةً إلى أجور استخدام مواقف الدراجات وغيرها. ويجب أن يتم ربط بطاقة المواصلات العامة هذه بتطبيق يتم تحميله على هاتف المستخدم، بحيث يمكن للمستخدم عندها تعديل عقده في أي لحظة.

أما من يرغبون بالاستمرار في استخدام طريقة شحن الرصيد الحالية فيمكنهم الاستمرار بذلك بالطبع.