سوري من مقاتلي داعش يقيم في هولندا


قالت مصادر في أجهزة الأمن أن مقاتلاً لداعش سوري الجنسية يحمل أوراقاً مزورة يقيم في هولندا منذ عدة أشهر، الأمر الذي يُعد قضيةً خطيرة بحسب الأجهزة الأمنية.

هذا وتم مراقبة الرجل البالغ من العمر 31 عاماً لعدة أشهر من قبل دائرة المخابرات والأمن العامة "AIVD  " والذي كان قد حضر اجتماعاً فى مركز " De Balie" في أمستردام وهو مركزٌ للكلمة الحرة والفن المعاصر والسياسة والثقافة. وهناك تم التعرف عليه من قبل ناشطي المجموعة الثورية المعروفة بـ " الرقة تُذبح بصمت" وهي مجموعةٌ ملاحقة من قبل عناصر داعش.

الجدير بالذكر أن الشرطة كانت على علم بوجود ناشطي المجموعة في المركز. لكن الإجابة عن السؤال لماذا سمحت أجهزة الأمن لمقاتل داعش بالدخول تبقى لحد الأن غير واضحة. 

البحث في خدعة الرواتب العالية في مجال الرعاية الصحية

عبّر وزير الرعاية الصحية عن رغبته في الحد من الخدعة التي تلجأ إليها مؤسسات الرعاية الصحية في هولندا لدفع رواتب عالية لسائقيها.

قانون توحيد الدخل الهولندي ينطبق على مؤسسات الرعاية الصحية، لكن التحايل على هذا القانون يتم أحياناً من خلال الاستعانة بمصادر خارجية للحصول على ترخيصٍ لشركات خاصة والتي لاينطبق عليها هذا القانون. وفي هذه الحالة يحصل العديد من السائقين على رواتب أكثر بكثير من الحد المسموح به.

يُذكر أن الوزير كان قد حاول مسبقاً سد هذه الفجوة في هذا القانون ولكن مجلس الدولة اعتبر في ذلك الوقت أن الأمر لا لزوم له.

بريدا وألميره أفضل مراكز المدن في هولندا

تملك مدينتي ألمير وبريدا أفضلَ مراكز المدن في هولندا. هذا ما تم اقراره من قبل لجنة التحكيم بانتخابات اختيار أفضلِ مراكز المدن لعامي 2017-2019.

وكانت مدينة بريدا قد مُنحت الجائزة الأولى في فئة أفضل مراكز المدن الكبيرة، كما حازت مدينة ألميره على جائزة أفضل المدن الداخلية المتوسطة الحجم.

ووفقاً للجنة التحكيم فإن مدينة بريدا تضمن لزوارها الشعور بالترحيب الدائم. بالإضافة لذلك فإن المدينة تملك متطلبات جميع من يزورها كما يُعد مركزها الأفضل من حيث سهولة الوصول إليه.

كما اعتبرت اللجنة أن مركز مدينة ألميره هو "الأكثر حيوية للتسوق والإقامة والأفضل لظروف المعيشة". وكانت المدينة قد حصلت على أعلى النقاط من حيث المحفاظة على البيئة، تنظيم المناسبات والاحتفاليات، والصيانة الجيدة للساحات والشوارع العامة.