موعدٌ مُسبق لاجتياز الإجراءات الأمنية في مطار سخيبهول

يستعد مطار سخيبهول الأسابيع المقبلة لإجراء تجربةٍ يمكن للمسافرين من خلالها القيام بموعدٍ مُسبق لاجتياز الإجراءات الأمنية في المطار. بالتالي فإنه وبمجرد اجتياز حراس أمن المطار من خلال الموعد المُجرى مسبقاُ يتجنب المسافرون الوقوف مطولاً في الطابور لإنتظار دورهم. 

إذ يمكن للمسافرين الذين يستخدمون هذه الخدمة الانتهاء من الإجراءات الأمنية بمدة 15 دقيقة، إلا أن هناك شروطاً معينة، فعلى سبيل المثال، يجب أن تغادر الرحلة بين الساعة  10.00 و 13.30 ويجب أن تكون الوجهة إلى بلدٍ في منطقة الشنغن.

وفي الفترة التجريبية لهذه الخدمة، التي تمتد حتى 12 كانون الأول / ديسمبر، يستطيع 30 راكباً السفر كل 15 دقيقة. وإذا لاقت التجربة نجاحاً يتم إدراجها في النظام الأمني للمطار بشكل دائم.

عدد قليل من البلديات ينظم عرضاً للألعاب النارية

لم يحظى النداء الذي أطلقته منظمة المجتمع  المدني والسلامة لتنظيم عروضٍ للألعاب النارية الخاصة بليلة رأس السنة الجديدة باستجابةٍ كبيرة. فمن بين 277 بلدية تبين أن 8 بلديات فقط نظمت عرضاً للألعاب النارية كأمستردام، ورتردام ودنهاخ وهلفرسوم وأبيلدورن.

وتعتقد المنظمة أن عروض الألعاب النارية والمناطق الخالية من الألعاب النارية ستؤدي إلى ضرر وعدد مصابين أقل.

الجدير بالذكر أن فكرة مناطق خالية من الألعاب النارية يحظى بحماسٍ كبير إلى حدٍ ما، إلا أنه ليس بأكبر من العام الماضي. فواحدة من كل خمس بلديات اقترحت إقامة مناطق خالية من الألعاب النارية حول دور الرعاية.

واحدٌ من كل أربعة أشخاص يعاني اضطرابات الدماغ

ربع الأشخاص لديه اضطراب في الدماغ وبحسب بحث لـ" RIVM  " ومؤوسسة أخرى تُعنى بأمراض الدماغ فإنه وفي العام الماضي تم تسجيل 3.8 مليون حالة لأشخاصً يعانون من اضطرابات عقلية.

1.9 مليون من هؤلاء الأشخاص يعانون من اضطراب عقلي مثل القلق واضطرابات الهلع أو الاكتئاب. 1.3 مليون شخص لديهم اضطراب دماغٍ مزمن مثل الخرف أو الصرع.

يضيف البحث أن هذه الأرقام المرتفعة تأتي نتيجةً لأن الكثير من الناس لا يسعون للحصول على المساعدة الطبية.

يُذكر أن حملةً بدأت اليوم  بدأت حملة لتيان مدى تأثير هذا النوع من الأمراض على المدى البعيد.

المراهقون يمارسون الرياضة بشكل أقل

يظهر بحث لمعهد" Mulier" أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 يميلون في كثير من الأحيان للعزوف عن ممارسة الرياضة. حيث أن %71 من المراهقين مارسوا الرياضة كل أسبوع في العام الماضي، في حين كانت هذه النسبة %80 في عام 2001.

ويعزو البحث السبب في ذلك إلى أن الشباب أكثرُ اهتماماً بوسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو.

في المقابل يمارس كبار السن الرياضة بشكل متكرر. فقد ارتفع عدد الأشخاص الذين تترواح أعمارهم بين 65 و 80 عاماً يمارسون الرياضة أسبوعياً من %30 في عام 2001 إلى %40 في عام 2016.

ووفقاً للباحثين فإن الجيل الحالي من كبار السن ترعرع في كثير من الأحيان مع الرياضة ، ولديهم مستوى أعلى من التعليم. فالمثقفون يقومون بمزيد من الألعاب الرياضية.