التدقيق بشكل أفضل في طالبي اللجوء المثليين

أحزاب الائتلاف الحكومي ترغب في أن تقوم إدارة الهجرة والجنسية بالتدقيق بشكل أفضل في طلبات لجوء مثليي الجنس. حيث يتم حالياً رفض طلبات لجوء كثير من المثليين مع أنهم يستحقون اللجوء فعلاً.

وتبعاً لخروتهاوزن، عضو مجلس النواب عن حزب D66،  فإن الأمر يتعلق تحديداً بتحسين الطريقة التي تقوم من خلالها إدارة الهجرة والجنسية بتقييم مصداقية ادعاء طالب اللجوء بأنه مثلي الجنس: "يسأل طالي اللجوء حالياً مثلاً في أي يوم اكتشف أنه مثلي الجنس، مع أن الأمر عبارة عن عملية ولا يحدث فجأة."

كما يريد مجلس النواب أيضاً تحسين إجراءات التدقيق في طالبي اللجوء الذين يتحولون إلى المسيحية.

مجلس أبحاث السلامة: احتفالات سهرة رأس السنة أخطر مما يجب!

المخاطر التي ترافق الاحتفال بسهرة رأس السنة أكبر بكثير مما هو مقبول. هذا ما سيرِد تبعاً لأخبار RTL في تقرير لمجلس أبحاث السلامة (OVV). حيث يطلق المجلس على ليلة الانتقال من السنة القديمة إلى الجديدة اسم "اللحظة الأخطر في السنة"، نتيجةً العدد الكبير من حوادث المرتبطة بالألعاب النارية والحرائق وأحداث العنف ضد المسعفين.

كما يقول المجلس إن الشرطة لا تملك سوى معلومات قليلة عن المنظمات الإجرامية التي تقف خلف تجارة الألعاب النارية. كما أن علامة الجودة الخاصة بالألعاب النارية تعاني من الكثير من الثغرات والعيوب.

كما سيقول المجلس في تقريره أيضاً إن البلديات لا يمكنها أبداً التعامل مع هذه المشكلة. علماً أن التقرير سيصدر يوم الجمعة.

1750 لاجئاً جديداً إلى هولندا

تبعاً لوزارة العدل ستستقبل هولندا في العامين القادمين حوالي 1750 لاجئاً، وذلك بعد عدد من الاتفاقات التي كان قد تم التوصل إليها في سياق الاتفاق الحكومي.

سيصل خلال الأشهر الثلاثة القادمة حوالي خمسين لاجئاً من إيطاليا بينهم عشرة تحت السن القانوني، وهم ضمن فئة الأشخاص الذي يجب عليهم الرحيل. تكفلت هولندا المسؤولية باستقبالهم لأن القليل من الدول الأوروبية الأخرى بادرت إلى ذلك.

يذكر أن عدد اللاجئين الذين وصلوا إالى الإتحاد الأوروبي العام الماضي يصل إلى حوالي 285 ألف لاجئ. اتجه قسم كبير منهم أولاً إلى إيطاليا واليونان ومن ثم انتشروا في دول الإتحاد الأوروبي.

موجة تقاعد تتسبب بعجز في عدد عناصر الشرطة!

ستعاني الشرطة خلال السنوات القادمة من عجز كبير في عدد العناصر المنتشرين في الطرقات. وذلك تبعاً لتصريحات جمعتها صحيفة "فولكس كرانت" من كل من قيادة الشرطة ونقابة الشرطة الهولندية وأكاديمية الشرطة.

السبب في هذا العجز هو أن حوالي 14 ألف عنصر شرطة سيتقاعد خلال السنوات السبع القادمة. كما أن عمليات التقشف خلال السنوات الخمس الأخيرة أدت إلى تأهيل أعداد أقل بكثير مما هو مطلوب من العناصر الجدد.

وكان الوزير خرابرهاوس قد أعلن سابقاً عن تخصيص 100 مليون يورو إضافية لتأهيل عناصر شرطة جدد. كما يعقد مجلس النواب اليوم وغداً نقاشاً حول توسعة وزارة العدل والأمن.

المزيد من المواضيع على موقعنا: