موجز أخبار الصباح 21-11-2018

وزارة العدل تحقق في احتمال وجود حالات غش في تقييم طلبات اللاجئين في إدارة الهجرة والجنسية IND. وأكثر من مليار يورو أضرار الازدحامات المرورية. هذه وغيرها من العناوين في موجز أخبار الصباح لهذا اليوم.

تحقيق في حالات غش في طلبات اللاجئين في إدارة الهجرة واللاجئين

تحقق وزارة العدل في ما إذا كانت هناك حالات غش في تقييم طلبات الاعتراض المقدمة من الأجانب الحاملين لتصريح إقامة في إدارة الهجرة والجنسية IND. إذا ينص القانون على أن القضايا الحساسة لا يسمح بأن يتم تقييمها من قبل مسؤولين كان لهم دور في اتخاذ قرارات سابقة ضمن الملف ذاته، وذلك بهدف تفادي الأحكام المسبقة والنظرة الضيقة إلى القضية. لكن موظفاً تم إيقافه عن العمل وتسميه صحيفة NRC بـ "المخبر" قال إنه تعرض لضغط من قبل رئيسه لتقييم 40 ملفاً كان قد قام هو نفسه بمعالجتها في السابق. ولتجنب اكتشاف ذلك فقد تم تكليفه بتوقيع هذه الملفات باسم رئيسه.

أكثر من  مليار يورو من الأضرار نتيجة الازدحامات المرورية

تسببت الازدحامات المرورية العام الماضي في هولندا بأكثر من 1.3 مليار يورو من الأضرار الاقتصادية، بزيادة قدرها %3 مقارنة بالعام الماضي. الشركات المتضررة جراء ذلك دعت الحكومة الهولندية إلى معالجة أزمة الازدحامات المرورية على الطرقات. كما طالبت هذه الشركات بتطبيق نوع من أنظمة الطرق المدفوعة الأجر. إلا أن موقف الحكومة من ذلك كان واضحاً بعدم القبول.
الطريق الأكثر تضرراً من بين الطرقات السريعة هو A4 الواصل بين Burgerveen  بالقرب من مطار Schiphol  باتجاه Prins Clausplein بالقرب من Den Haag. حيث تسبب توقف السيارات والطرق التحويلية هناك بما يقرب من 24 مليون يورو في العام الماضي. ُيذكر أن بحثاً تم إجراؤه مؤخراً كان قد أظهر أن الازدحامات المرورية ستزداد بشكل حاد في السنوات القادمة.

فشل المفاوضات بشأن نظام جديد للتقاعد

لم تنجح المشاورات بخصوص نظام جديد للمعاشات التقاعدية في هولندا. إذا أنهى اتحاد نقابات العمال الهولندية المحادثات الليلة الماضية وذلك لأن الحكومة لن تفي بمتطلبات رفع سن التقاعد بشكل أبطأ.

اتحاد نقابات العمال الهولندية لا يرغب أن يزيد سن التقاعد ابتداءً من عام 2022 مع متوسط العمر المتوقع للهولنديين. لكن الحكومة تجد أمر ارتفاع سن التقاعد بشكل أبطأ مكلفاً للغاية.

انخفاض حالات العنف ضد مثلي الجنس

ذكر مكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي في هولندا أن العنف ضد المثليين والسحاقيات ينخفض بشكل أكبر. والعنف الموجه ضدهم يكاد يكون ذاته بالنسبة للأشخاص الميالين للجنس الأخر. وغالباً ما يكون الميالين لكلا الجنسين أكثر ضحيةً للعنف، وفقاً للبحث الذي أجراه المكتب.

كما ذكر البحث أيضاً أن الوضع الحياتي العام للأشخاص المثليين والسحاقيات والميالين لكلا الجنسين والمتحولين جنسياً أسوأ من الوضع الحياتي للأشخاص الميالين للجنس الأخر. إذ يعانون في الغالب من التعامل بشكل غير محترم. المتحولون جنسياً يعانون من ذلك بالشكل الأسوأ .
يرجع انخفاض العنف هذا لزيادة تقبل هؤلاء الأشخاص. ولكن أيضاً لأن مثلي الجنس يظهرون للعلن بشكل أقل.